ضياع بدلات الاستملاك بين «مجلس المدينة والآثار»

| السويداء- عبير صيموعة

ما زالت مشكلة العقار رقم 1247 الواقع بمحاذاة الشارع المحوري لمدينة السويداء والذي تم استملاكه منذ عام 1969 قائمة حتى هذا التاريخ بسبب تقاذف مسؤولية دفع بدل الاستملاك بين مجلس مدينة السويداء ودائرة الآثار في المحافظة وتكمن الإشكالية في العقار هو صدور قرار استملاكه في عام 1969 ليتم لاحقاً استملاكه مرة ثانية من مجلس مدينة السويداء وذلك عام 2000 بشكل جبري بعد شق وتوسيع الشارع المحوري (و هذا يعتبر غير قانوني نظراً لاستملاكه في ستينيات القرن الماضي) إلا أن ما زاد من تعقيد المشكلة قيام دائرة آثار السويداء باستملاك ما تبقى من العقار وهو عبارة عن فضلة وعلى الرغم من عمليات الاستملاك المتتابعة التي طالت العقار إلا أن أصحاب العقار أنفسهم لم يحصلوا حتى تاريخه على بدلات الاستملاك التي جرى تحديدها منذ تاريخ الاستملاك علما أن أسعار العقارات في المنطقة المذكورة حطمت الأرقام الفلكية الأمر الذي دفع أصحاب العقار المذكور إلى السؤال عن بدل الاستملاك لعقارهم والذي ضاع بين «مجلس المدينة والآثار».
بعد أن قام مجلس المدينة ببيع قسم من العقار وهو عبارة عن فضلة مساحتها 56 م2 إلى دائرة آثار السويداء دون إعلام صاحب العقار والذي يعتبر قانونياً المالك الحقيقي نظراً لعدم قيام المجلس بدفع بدل الاستملاك فضلا عن قيام المجلس برفع إشارة الاستملاك عن العقار بغية دفعه من المديرية العامة للآثار إلا أن هذا الإجراء لم يجد نفعا وأدى إلى بقاء بدل الاستملاك مجمدا بين مجلس المدينة ودائرة الآثار في المحافظة علما بوجود كتاب من المديرية العامة للآثار والمتاحف تاريخ 2013 موجه لدائرة آثار السويداء لدفع بدل الاستملاك، من جهته رئيس مجلس مدينة السويداء وائل جربوع أشار إلى أنه تم نقل ملكية هذا العقار إلى دائرة آثار السويداء وهي الجهة المخولة بالدفع على حين أوضح مدير دائرة الآثار نشأت كيوان بأن الدائرة لا علاقة لها ببدل الاستملاك لأصحاب العقار لأن الدائرة استملكت العقار من مجلس المدينة.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!