الكرملين لا يستبعد عقد قمة ثلاثية مع أنقرة وطهران.. و«هيئة التفاوض» تلتقي دي ميستورا اليوم … تحذيرات روسية إيرانية من خطط أميركية لتقسيم سورية

| وكالات

بين بدء التحضيرات لعقد تاسع جولات «أستانا»، والتحذير من التحركات الأميركية الساعية للتقسيم في سورية، كثفت الأطراف الإقليمية «الضامنة» اتصالاتها، وشهدت الساعات الماضية اتصالات روسية إيرانية لتقييم مرحلة ما بعد «سوتشي»، ورسم أطر التحركات السياسية القادمة، في وقت كشفت فيه «هيئة التفاوض» المنبثقة عن مؤتمر «الرياض 2» للمعارضة، أنها ستجتمع اليوم في جنيف مع المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا، لبحث موضوع تشكيل «لجنة مناقشة الدستور» التي أعلن عنها في مؤتمر الحوار الوطني.
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، رجح أثناء كلمة له أمس في سوتشي، أن تكون الولايات المتحدة قد اعتمدت نهجاً لتقسيم سورية، وقال وفق ما نقل موقع «روسيا اليوم»: يبدو جلياً: إن الأميركيين اعتمدوا طريقة لتقسيم هذه الدولة، ولذلك نكثوا بالعهود التي قطعوها لنا بأن هدف تواجدهم الوحيد في سورية، هو هزيمة داعش.
وأضاف: الأميركيون راحوا يعلنون في الآونة الأخيرة أن تواجدهم في سورية سيستمر حتى يتأكدوا من بدء عملية التسوية السياسية التي يجب أن تنتهي «بتغيير النظام» في دمشق، قائلا: توجد خطط للتقسيم الفعلي لسورية، ونحن نعلم ذلك وسنسأل الزملاء الأميركيين كيف يتصورون ذلك.
في الغضون لم يستبعد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديميتري بيسكوف، إمكانية عقد لقاءات روسية تركية إيرانية إذا لزم الامر، وقال للصحفيين أمس: إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على اتصال مستمر مع الرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمناقشة الوضع في سورية، والاتصالات لمناقشة الشؤون السورية تجري بانتظام».
على خط مواز، اعتبر مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي أن الولايات المتحدة الأميركية بصدد تقسيم سورية عن طريق تشكيلات كردية تعدها شرق الفرات.
وأضاف ولايتي في حديت للصحفيين أمس: «واشنطن بصدد تقسيم أراضي سورية وقد هيأت الظروف اللازمة لتشكيل دولة كردية مستقلة شرقي الفرات والاعتراف بها رسمياً، إلا أن هذا الحلم لن يتحقق».
في الأثناء، وصل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ظهر أمس، إلى العاصمة الإيرانية طهران، في إطار زيارة رسمية، وكشف مصدر دبلوماسي إيراني، لوكالة «سبوتنيك» أن «أوغلو سيلتقي ظريف في مبنى الخارجية الإيرانية اليوم»، موضحاً أن الجانبين «سيبحثان آخر التطورات في سورية، ومؤتمر سوتشي، ومباحثات أستانا، والعملية التركية في عفرين».
التحركات الإقليمية تزامنت مع إعلان «هيئة التفاوض» المنبثقة عن مؤتمر «الرياض 2» للمعارضة، أنها تعتزم عقد اجتماع موسع في الرياض غداً لبحث آخر المستجدات على الصعيد الميداني والسياسي.
وأعلن الناطق الرسمي باسم «الهيئة»، يحيى العريضي بحسب وكالة «سبوتنيك»، أن الاجتماع في الأمم المتحدة مع دي ميستورا الذي سيعقد اليوم في جنيف، يأتي لبحث موضوع تشكيل «لجنة مناقشة الدستور» ومواضيع أخرى، حيث «ستكون هناك مناقشات لآخر المستجدات على الصعيد الميداني في الغوطة».

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!