عربي ودولي

موسكو تدعو واشنطن وبيونغ يانغ للحوار دون شروط … زعيم كوريا الديمقراطية يدعو نظيره الجنوبي لزيارته في أقرب وقت

دعا زعيم كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون، نظيره الكوري الجنوبي مون جيه-إن، رسميا لزيارة بيونغ يانغ، في أقرب وقت ممكن، في وقت دعت موسكو كلا من واشنطن وبيونغ يانغ للحوار دون شروط.
ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية، صباح أمس، أن كيم جونغ-أون وجه دعوة للرئيس مون جيه-إن لزيارة بيونغ يانغ، عبر خطاب سلمته كيم يو-جونغ الشقيقة الأصغر لزعيم كوريا الديمقراطية.
واستقبل رئيس كوريا الجنوبية، وفدا من كوريا الديمقراطية يضم شقيقة كيم جونغ أون، التي تزور البلاد للمرة الأولى، في القصر الرئاسي.
هذا وأفادت وكالة الأنباء اليابانية «كيودو» بأن رئيس كوريا الجنوبية وعد بزيارة بيونغ يانغ، لدى توافر الظروف الملائمة.
كما دعا رئيس كوريا الجنوبية الزعيم الكوري الديمقراطي إلى فتح حوار مع واشنطن. هذا وكان رئيس كوريا الجنوبية التقى مع رئيس البرلمان في كوريا الديمقراطية كيم يونغ نام وتصافحا قبيل حفل افتتاح الألعاب الأولمبية في سيئول. وكان مون أكد الثلاثاء الماضي أن دورة العاب بيونغ تشانغ الأولمبية 2018 ستكون حجر الأساس لبناء عملية السلام في قارة آسيا.
وذكرت وكالة فرانس برس أن «نام الذي يترأس الوفد الدبلوماسي لكوريا الديمقراطية إلى الأولمبياد صافح مون خلال حفل استقبال للقادة نظم قبل الافتتاح في بيونغ تشانغ وأن مون وزوجته صافحا جميع أعضاء الوفد».
وكان وزير الخارجية الأميركى ريكس تيلرسون أعلن أن نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس أو مسؤولين أمريكيين غيره قد يلتقون بمسؤولين من كوريا الديمقراطية خلال الأولمبياد الشتوي فى بيونغ تشانغ الأسبوع المقبل.
إلى ذلك قالت وزارة الخارجية الصينية أمس إن كبير الدبلوماسيين الصينيين يانغ جيه تشي أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماع في واشنطن بأن الصين تتطلع إلى زيادة التنسيق مع الولايات المتحدة في الملف الكوري الديمقراطي. وقالت وزارة الخارجية الصينية: إن يانغ، عضو مجلس الدولة الذي يفوق موقعه منصب وزير الخارجية، أبلغ ترامب خلال اجتماع في البيت الأبيض يوم الجمعة أنه يتطلع لأن يعمل البلدان معاً و«لتعزيز التنسيق بشأن القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية».
من جهته أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن المبادرة الروسية الصينية بشأن «التجميد الثنائي» لكل من كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة من أجل تهدئة الوضع في شبه الجزيرة الكورية تعمل بالفعل على أرض الواقع داعيا واشنطن وبيونغ يانغ للاستفادة من ذلك وبدء حوار دون شروط مسبقة.
وكانت روسيا والصين عرضتا «مبادرة مشتركة» لحلحلة الوضع في شبه الجزيرة الكورية تنص على ان تعلن كوريا الديمقراطية بقرار سياسي طوعي وقف اختبارات المتفجرات النووية وعملية الإطلاق التجريبي للصواريخ الباليستية بينما تتوقف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في المقابل عن تنفيذ تدريبات عسكرية مشتركة واسعة النطاق ومن ثم خوض مفاوضات لتحديد مبادئ مشتركة للعلاقات بينها.
ونقلت وكالة سبوتنيك عن نيبينزيا قوله لقناة روسيا 24 إن «خطة التجميد المزدوج في الواقع تعمل على الرغم من أن الدول التي رفضت ذلك من الأساس عندما اقترحنا هذا الأمر لا تقر بذلك» موضحاً أنه «في الوقت الحالي لا وجود لتجارب صاروخية كورية ديمقراطية أو لمناورات عسكرية أميركية كورية جنوبية». وتابع نيبينزيا «نحن ندعو جميع الأطراف للإفادة من هذه الفرصة على الأقل قبل شهر نيسان إذ يهدد الأميركيون باستئناف هذه المناورات التي يمكن أن تؤدي لموجة جديدة من التصعيد.. واستخدام الإمكانية المتاحة من أجل بدء حوار حقيقي دون شروط مسبقة».
وكالات

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock