عباس يبحث في موسكو عن وسيط دولي نزيه

| فلسطين المحتلة – محمد أبو شباب

كشف القيادي في حركة فتح أمين مقبول لـ«الوطن»، أن اللقاء الذي سيجمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الإثنين مع نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، سيتمخض عنه مفاجآت تتعلق بالدور الروسي وعملية السلام، وأن لقاء اليوم يتمحور حول إيجاد آلية دولية لرعاية عملية السلام، تكون بديلة عن واشنطن.
وأكد مقبول، أن عباس سيطلب من الرئيس الروسي، إيجاد آلية دولية لرعاية عملية السلام، لأن الدور الأميركي انتهى، بسبب انحياز واشنطن الفاضح لكيان الاحتلال، وأشار إلى أن عملية السلام يجب أن تنخرط فيها كل من روسيا والاتحاد الأوروبي، والصين والأمم المتحدة، ويجب إطلاق مؤتمر دولي لعملية السلام، مشيدا بالدور الروسي الداعم للقضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.
في السياق، قال سفير فلسطين لدى روسيا عبد الحفيظ نوفل: إن زيارة الرئيس عباس إلى روسيا، بالغة الأهمية، وتأتي في إطار مساعي الرئيس الفلسطيني في استكمال حواراته مع قيادات دول العالم للعمل على إيجاد وسيط نزيه في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي.
في غضون ذلك، اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن القدس أصبحت «عاصمة إسرائيل، ولم تعد هناك إمكانية للحديث بشأنها على طاولة المفاوضات» بعد اعتراف إدارته بذلك، معتبراً أن هذا أهم إنجازاته.
وقال ترامب في تصريح لإحدى الصحف الإسرائيلية: إن اعتراف إدارته بالقدس عاصمة لإسرائيل، كان وعداً انتخابياً مهماً، وقد نجح في تنفيذه، لذلك أصبحت المدينة خارج دائرة التفاوض!