«مداد»: سورية بحاجة إلى سياسة عامة في المجال الثقافي

| الوطن

رأى «مركز دمشق للأبحاث والدراسات – مداد» أن سورية تحتاج إلى سياسة عامة في المجال الثقافي، لافتاً إلى أن الفكر الثقافي السوري عانى منذ عام 2011 من «مراهقة ثورية»، إلا أنه سرعان ما تَوضَّح أن هؤلاء المثقفين كانوا أقلاماً للإيجار. وعقد «مداد» أولى الحلقات النقاشية ضمن فعالية «رواق دمشق» لعام 2018 تحت عنوان «بين المثقف والسلطة في سورية: مراجعة استفسارية».
خلصت إلى أن المثقفين اليوم عاجزون، عن التأثير، نظراً لغياب فضاء فكري مستقر متحرر، واقترحوا إنشاء مجلس ثقافي أعلى، يتولى مسؤولية وضع السياسة الثقافية العامة، وتحديد إستراتيجية واضحة لتفعيل عمل مديريات ومؤسسات وزارة الثقافة.