عبد الهادي: واشنطن أوصلت عملية السلام إلى أفق مسدود

| الوطن

بحث السفير أنور عبد الهدي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الثلاثاء مع سفير روسيا بدمشق الكسندر فيتش كيشناك آخر المستجدات السياسية وتطورات الأوضاع بالمنطقة وفي فلسطين بوجه الخصوص.
وبحسب بيان صحفي تلقته «الوطن»، وضع عبد الهادي السفير الروسي بصورة الأوضاع في فلسطين بعد قرار ترامب غير الشرعي بشأن القدس، وتطرق إلى الزيارة المهمة التي يقوم بها الرئيس محمود عباس لموسكو، طالباً من موسكو بعقد مؤتمر دولي لعملية السلام بمشاركة جميع دول أعضاء مجلس الأمن، لإيجاد آلية دولية جديدة ومتعددة الأطراف لرعاية عملية السلام، على أساس انسحاب إسرائيل من كامل الأراضي الفلسطينية لغاية خط الرابع من حزيران لعام 1967 والقدس الشرقية حكماً.
من جانبه أكد السفير الروسي أن زيارة عباس إلى روسيا قد عمقت العلاقات الثنائية بين روسيا وفلسطين، خاصة أن موقف روسيا ثابت في دعم الحقوق الفلسطينية على أساس عادل يضمن للشعب الفلسطيني حقه بتقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وبالنسبة للأزمة السورية ندد الجانبان بالعدوان الصهيوني على سورية مؤكدين أن من حق سورية الدفاع عن أرضها وسيادتها، كما تطرق الجانبان إلى نتائج مؤتمر سوتشي الناجح بكل المقاييس حيث يعقد لأول مرة حوار مباشر سوري- سوري، مؤكدين أن جميع مخرجاته سوف تصب في جنيف لإتمام الحوار السوري- السوري بدون تدخل خارجي لأنه الحل الوحيد لإنهاء الأزمة مع ضمان السيادة السورية.