ميليشيا «الحر» تدعي الاتفاق مع داعش على إخلاء جنوب إدلب

| الوطن

أسفر اتفاق عقدته الميلشيات المسلحة المنضوية مع «جبهة النصرة» الإرهابية في ما يسمى «هيئة تحرير الشام» عن إنهاء تنظيم داعش الإرهابي وبلمح البصر من جنوب إدلب، بحسب بيان لتلك الميليشيات.
وبعد تشدق الميليشيات و«النصرة» من خلفهم بأن الجيش العربي السوري وحلفائه سهلوا هروب داعش من ريف حماة الشمالي إلى جنوب إدلب ومزاعم أن ذلك أسفر عن مواجهات، لم تمض سوى ثلاثة أيام على تلك المواجهات المزعومة ليعلن عن اتفاق أنهى وجود التنظيم في ريف إدلب الجنوبي.
وأكد بيان نقلته مواقع إلكترونية معارضة، عن الناطق باسم ميليشيا «جيش النصر» محمد رشيد أن «جميع مسلحي التنظيم سلموا أنفسهم في المنطقة، وأصبحوا بيد فصائل غرفة العمليات»، إلا أن اللافت أن تنظيم داعش لم يعلق حتى إعداد هذه المادة على البيان.
وقضى الاتفاق بحسب المواقع بتسليم سلاح مسلحي الأخير «بالكامل والمناطق التي يسيطر عليها ونقلهم إلى المحاكمة» على حين نقلت تلك المواقع عما سمته «مصادر عسكرية» قولها: إن مسلحي التنظيم سلموا أنفسهم وبلغ عددهم 350، بينهم 80 جريحاً، إلى جانب نساء وأطفال، بعد اجتماع ضم الميليشيات مع ثلاثة قياديين في التنظيم الإثنين.
ووفقاً لبيان «النصرة» فإن فترة الاشتباكات قدرت بثلاثة أيام فقط، مشيراً إلى أنه «قتل وجرح خلالها العشرات من التنظيم وأسر من تبقى منهم بالمئات في بلدة الخوين».
وأكد على «معاملة الأسرى حسب مقتضيات العدالة والقانون والضرورات الأمنية».
وبعد الاتفاق بين تلك الأطراف الإرهابية كان لا بد لهم من جرعة هجوم على ما يحلو لهم تسميته «النظام السوري» دون أي إشارة إلى أن تنظيم داعش منظمة إرهابية، حيث دعا البيان «المجتمع الدولي للإسراع في محاكمة النظام السوري»، الذي ووفق زعمهم «رعى وصدر الإرهاب بأشكاله المختلفة واستخدمهم في أكثر من موقع».
وشكلت 11 من الميليشيات في ريف إدلب غرفة عمليات مشتركة لتوحيد الجهود في المعارك ضد الجيش، مطلع شباط الجاري، وأكد بيان التشكيل حينها أن ذلك جاء بعد جهود مكثفة خلال الفترة الماضية لإيقاف تقدم الجيش وحلفائه. وسيطر التنظيم في الأيام الماضية على بلدتي الخوين والزرزور جنوبي إدلب، على حين أعلنت الميليشيات أسر العشرات من مسلحيه أول من أمس بعد محاولتهم التسلل إلى منطقة أم الخلاخيل بينهم أطفال.
مواقع معارضة أخرى لفتت إلى أن من بين من سلموا أنفسهم 80 جريحاً. وبذلك لم يعد للتنظيم أي وجود فعلي في أرياف حماة وحلب وإدلب، حيث كان الجيش العربي السوري وحلفاؤه طهروا منذ أيام قليلة كامل ريف حماة من أي وجود للتنظيم.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!