أهالي الجولان المحتل يحيون الذكرى الـ36 لإضرابهم المفتوح

| وكالات

يحيي أهلنا في الجولان العربي السوري المحتل اليوم الذكرى الـ36 لـ«الإضراب الكبير»، مؤكدين التشبث بالحق والأرض والهوية الوطنية السورية ومقاومة الاحتلال حتى زواله.
وبهذه المناسبة، ذكرت وكالة «سانا» للأنباء في تقرير لها، أن أهلنا في الجولان العربي السوري المحتل هبوا في الرابع عشر من شباط من عام 1982 بوجه الاحتلال الإسرائيلي معلنين إضراباً مفتوحاً في مختلف القرى والبلدات رفضاً لقرار سلطات العدو الإسرائيلي ضم الجولان ومحاولتها فرض «الهوية الإسرائيلية» على سكانه، حيث يستذكر أهلنا في الجولان اليوم الذكرى الـ36 لهذا الإضراب مؤكدين باستمرار وبإرادة لا تلين، التشبث بالحق والأرض والهوية الوطنية السورية ومقاومة الاحتلال حتى زواله.
ويشكل إحياء أهلنا الصامدين بالجولان المحتل ذكرى الإضراب في كل عام دليلاً قاطعاً على مدى تجذرهم بأرضهم ووطنهم وعمق تشبثهم بهويتهم كما يشكل استحضاراً لبطولات وتضحيات أهلنا في الجولان.
ويأتي استحضار الذكرى في ظل انتصارات كبيرة يحققها الجيش العربي السوري على التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المدعومة من كيان الاحتلال، كما يأتي بعد أيام قليلة من إسقاط الدفاعات الجوية السورية لمقاتلة إسرائيلية.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!