روسيا والسعودية تعززان تعاونهما في الطاقة باتفاقات جديدة … بوتين للملك سلمان: الأزمة حول قطر ليست في مصلحة استقرار الشرق الأوسط

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في اتصال هاتفي مع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس الأربعاء، أن الأزمة المستمرة حول قطر لا تصب في مصلحة استقرار الشرق الأوسط.
وقال الكرملين، في بيان صدر عنه عقب المكالمة، إن «العاهل السعودي تطرق، خلال بحث الأوضاع في منطقة الخليج، إلى قضية العلاقات بين قطر وعدد من الدول الأخرى».
وأشار البيان في هذا السياق إلى أن «الجانب الروسي ركز اهتمامه على أن الأزمة، التي تشكلت في المنطقة، لا تسهم في توحيد الجهود المشتركة الرامية لمكافحة التهديد الإرهابي وإرساء الاستقرار في الشرق الأوسط بصورة عامة».
كما تناولت المحادثات الهاتفية بين بوتين والملك سلمان «تبادل الآراء حول تطورات الوضع في سورية بأخذ نتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي بالحسبان».
وعلى صعيد العلاقات بين روسيا والسعودية، بحث الزعيمان، حسب الكرملين، «دائرة واسعة من مسائل التعاون الثنائي، خاصة في المجالين التجاري الاقتصادي والعسكري التقني، وذلك في سياق الاتفاقات، التي تم التوصل إليها نتيجة زيارة الدولة للعاهل السعودي إلى روسيا في تشرين الثاني من عام 2017».
وأعرب بوتين والملك سلمان عن استعداد بلديهما لـ«تعزيز التنسيق المثمر في الأسواق العالمية للنفط والغاز».
وفي سياق متصل بحث مدير صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي، كيريل دميتريف، في الرياض أمس مع ولي العهد السعودي الأمير، محمد بن سلمان، مشاريع مشتركة بين روسيا والمملكة.
وقال بيان صادر عن الصندوق: إن الجانبين ناقشا التعاون الاستثماري بين البلدين، بما في ذلك مشاريع بمشاركة الصندوق الروسي وصندوق الاستثمارات العامة السعودي وشركة «أرامكو» السعودية، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز».
وعن حجم استثمارات المملكة في روسيا، قال دميتريف إنها تجاوزت ملياري دولار، وأضاف إن المزيد من الشركات الروسية تستثمر في السعودية، ويقابل ذلك أيضاً زيادة عدد الشركات السعودية التي تستثمر في روسيا.
ووقع الجانبان أمس على مذكرة للتعاون في مجال الطاقة، وبيان مشترك للتعاون في مجال الطاقة النظيفة والمناخ.
وجاء توقيع الوثائق عقب انعقاد الاجتماع الثاني لمجموعة العمل الروسية- السعودية بشأن الطاقة في الرياض. ووقع على الوثائق من الجانب الروسي، وزير الطاقة ألكسندر نوفاك، ومن الجانب السعودي، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، خالد الفالح، بحسب ما نقلته وزارة الطاقة الروسية.
وخلال الاجتماع، دعا وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك لاتباع نهج جديد لتعزيز استقرار أسواق الطاقة، ما سيعود بالفائدة على المنتجين والمستهلكين.
وتكثف موسكو والرياض، أكبر منتجي النفط تعاونهما بعد أن ساعدتا على إبرام اتفاق عالمي لخفض إنتاج الخام، ويهدف الاتفاق، الذي يضم 24 دولة منتجة للخام، على دعم أسعار النفط في الأسواق، وتحقيق الاستقرار في سوق الخام، وامتصاص فائض المعروض والعودة بمخزونات النفط إلى متوسطها في 5 سنوات.
(روسيا اليوم– رويترز)

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!