وجهت دعوة إلى شعبان لحضور مؤتمر «فالداي» وأكدت أن سوتشي سيدخل التاريخ … موسكو تبحث مع عمان والقاهرة الوضع في سورية

| وكالات

في الوقت من المقرر أن يبحث فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع العاهل الأردني الملك عبد اللـه الثاني، الوضع في سورية، بحث وزير خارجيته سيرغي لافروف مع نظيره المصري سامح شكري ذات الموضوع، في حين أكدت موسكو أن مؤتمر سوتشي سيدخل التاريخ كخطوة مهمة على طريق استعادة الاستقرار في سورية.
وأعلنت الدائرة الصحفية في الكرملين في بيان لها أمس، نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيبحث مع العاهل الأردني الملك عبد اللـه الثاني، الخميس (اليوم) الوضع في سورية، والتسوية في الشرق الأوسط وقضايا التعاون الثنائي.
وأوضح البيان، أن «الزعيمين سيناقشان تعزيز التعاون الروسي الأردني في المجالات التجارية والاقتصادية والثقافية والإنسانية، فضلاً عن بحث القضايا الراهنة على الساحتين الدولية والإقليمية، بما في ذلك الوضع في سورية ومشاكل التسوية في الشرق الأوسط».
في الأثناء، أكد لافروف، وفقاً لوكالة «سانا» للأنباء، أن مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد في مدينة سوتشي الروسية أواخر كانون الثاني الماضي «سيدخل التاريخ كخطوة مهمة على طريق استعادة السلام والاستقرار في سورية».
ونقل مكتب الإعلام والصحافة في وزارة الخارجية الكازاخية عن لافروف قوله في رسالة وجهها إلى نظيره الكازاخي خيرات عبد الرحمانوف: إنه «يقدر عالياً إسهام كازاخستان في تحقيق السلام في سورية»، معرباً عن ثقته بأن تعاون كازاخستان وروسيا ضمن منصة أستانا سيحقق نتائج مثمرة.
وكانت العاصمة الكازاخية «أستانا» استضافت ثمانية اجتماعات حول سورية، وأكدت في مجملها على وحدة وسيادة سورية ومواصلة مكافحة الإرهاب وعلى تثبيت وقف الأعمال القتالية في مناطق «تخفيض التصعيد» وعلى الحل السلمي للأزمة السورية.
على خط مواز، استعرض وزير الخارجية المصري، في اتصال هاتفي تلقاه أمس، من نظيره لافروف، بحسب وكالة «سبوتنيك» للأنباء، التطورات الخاصة بالقضية الفلسطينية، ومستجدات الأزمة في سورية.
وقال الناطق باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، في بيان: إن «الاتصال تناول أيضاً التطورات الخاصة بالأزمة السورية، حيث استعرض وزير خارجية روسيا تقييم بلاده للموقف الحالي من المحادثات السورية – السورية ونتائج مؤتمر سوتشي، وقد اتفق الوزيران على عقد لقاء مشترك لمتابعة التنسيق والتشاور فيما بينهما على هامش أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن بعد يومين».
إلى ذلك، أعلنت المتحدثة الصحفية باسم مؤتمر نادي «فالداي»، ماريا ميكلوشيفسكايا، أمس، بحسب «سبوتنيك» أنه تمت دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والمستشارة الإعلامية في رئاسة الجمهورية العربية السورية، بثينة شعبان، ونائب المبعوث الأممي إلى سورية رمزي رمزي، لحضور مؤتمر الشرق الأوسط منتدى «فالداي» الدولي.
يشار إلى أنه سيتم عقد مؤتمر «فالداي» بموضوع «روسيا في الشرق الأوسط: اللعبة في جميع المجالات»، في موسكو في الـ19 – 20 من شباط الجاري.