موسكو: كل شأن يخص سورية يتخذه الشعب السوري بنفسه … دمشق من على منصة مجلس الأمن: لسنا معنيين بأي لجنة خارجية

| وكالات

من على منبر مجلس الأمن الدولي، أعادت دمشق تأكيد ثوابتها والتزامها بمقررات مؤتمر الحوار الوطني، وفق ما صوت عليه السوريون، ليتلاقى الموقف السوري مع موقف الحليف الروسي، الذي أكد من جهته أن جميع القرارات في كل شأن يخص الدولة السورية بما في ذلك اللجنة الدستورية يتخذها الشعب السوري بنفسه دون تدخل ودون أي إملاءات.
مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، أكد في كلمة له خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، أن الشعب السوري وحده من يقرر مستقبل بلاده عبر الحوار الوطني السوري، وأن سورية ملتزمة بما صوت عليه السوريون في مؤتمر «سوتشي» وليست معنية بأي لجنة خارجية.
الجعفري أوضح بأن أميركا بوجودها في سورية تنتهك القرار 2254 الذي وافقت عليه والذي يؤكد الحفاظ على سيادة واستقلال ووحدة سورية، لافتا إلى أن المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة، نصت على احترام مبدأ المساواة في السيادة وامتناع الدول عن التهديد باستخدام القوة ضد أي بلد، ويحق لنا اليوم التساؤل عما قام به مجلس الأمن من أجل ضمان الأهداف والمقاصد.
الجعفري الذي وجه انتقادا لكلمة المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، قال في كلمته: «للأسف الإحاطة التي قدمها دي ميستورا لم تتطرق إلى وجود احتلال أميركي تركي في بلادي».
روسيا من جهتها وعبر مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا، لاقت الموقف السوري وأكدت أن جميع القرارات التي تخص سورية يقررها السوريون بأنفسهم من دون أي تدخل خارجي ومن دون أي إملاءات.
ولفت نيبنزيا إلى أن مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي «نجح ويعد خطوة أخرى نحو استعادة الأمن والاستقرار في سورية».
وأشار إلى أن مؤتمر الحوار خرج بنتائج ايجابية وتم خلاله الاتفاق على «تشكيل لجنة دستورية من أجل إرساء الأساس للإصلاح الدستوري»، مضيفاً إن «جميع القرارات في كل شأن يخص الدولة السورية، بما في ذلك اللجنة الدستورية يتخذها الشعب السوري بنفسه دون تدخل أو ضغط من الخارج».
وكان المبعوث الدولي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، قدم إحاطة اعتبر فيها أن ما يجري في سورية حاليا، يقوض الجهود المبذولة للوصول إلى حل سياسي للأزمة في البلاد، داعيا الأطراف إلى «تهدئة فورية».
وفي تطرقه إلى مؤتمر «سوتشي»، قال دي ميستورا: إن البيان الختامي الصادر عن هذا المؤتمر دعا إلى تمثيل مناسب لجميع مكونات الشعب السوري داخل اللجنة الدستورية المعنية بصياغة القانون الأساسي السوري الجديد، مؤكداً عزمه على مواصلة العملية التفاوضية تحت إشراف الأمم المتحدة هناك.
وتزامن ما يجري في نيويورك والمواقف السياسية الصادرة من هناك، مع مواقف صادرة من موسكو على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف، اعتبر فيها أن مؤتمر الحوار الوطني السوري «سيدخل التاريخ كخطوة مهمة على طريق استعادة السلام والاستقرار في سورية».
إلى ذلك، أعلنت المتحدثة الصحفية باسم مؤتمر نادي «فالداي»، ماريا ميكلوشيفسكايا، أنه تمت دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والمستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية العربية السورية، بثينة شعبان، ونائب المبعوث الأممي إلى سورية رمزي رمزي، لحضور مؤتمر الشرق الأوسط في منتدى «فالداي» الدولي.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!