تيلرسون يحاول استنهاض «منصة الرياض» المعارضة

| الوطن – وكالات

حاول وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون استنهاض همة المعارضة خلال لقائه في عمان أمس بـ«هيئة التفاوض» المنبثقة عن مؤتمر «الرياض 2»، وذلك بعد يوم من إقرار مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية دان كوتس أن توازن القوى على الأرض في سورية تغير جذرياً لصالح الحكومة، وأن المعارضة لا تستطيع تغيير هذا الوضع.
والتقى وفد «الهيئة» الذي تزعمه رئيسها نصر الحريري وفق وكالة «فرانس برس»، بديفيد ساترفيلد مساعد تيلرسون، وريتش اوتزن من الخارجية الأميركية، وتحدثا معهم حول مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي الذي جرى في 31 الشهر الماضي، وذلك قبل وصول تيلرسون.
وأوضح بيان لـ«الهيئة» على موقعها الرسمي أن تيلرسون أكد أن بلاده «تعمل بالتعاون مع روسيا بشكل جدي على إجراءات بناء الثقة المقرّة بالقرارات الدولية والمتمثلة بتحريك ملف المعتقلين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة»، مؤكداً عمل بلاده «على إعادة إطلاق العملية السياسية»، وأن نجاح هذه العملية و«تحقيق البيئة المحايدة» هو شرط لعملية إعادة الإعمار في سورية.