سورية

بوغدانوف بحث مع شعبان تنفيذ نتائج «سوتشي» … لافروف يدعو اللاعبين الخارجيين إلى الحوار مع دمشق

| وكالات

دعا وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف جميع اللاعبين الخارجيين إلى الحوار مع الحكومة السورية، على أساس احترام سيادة البلاد، وحث دمشق إلى الانخراط في الحوار مع الأكراد، في وقت بحث فيه نائب وزير الدفاع الروسي، الفريق ألكسندر فومين، مع نائب المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، رمزي رمزي، خطوات تنفيذ قرارات مؤتمر «سوتشي».
وخلال مؤتمر صحفي في العاصمة السلوفينية ليوبليانا أمس، قال لافروف، بحسب وكالة «سانا» للأنباء: إن التدخلات الأميركية في شؤون سورية تمنع التوصل إلى حل للأزمة، داعياً إلى احترام مبدأ وحدة وسيادة الأراضي السورية.
وأوضح لافروف أن تصرفات الولايات المتحدة و«التحالف» الذي تقوده في سورية لا تساعد على التوصل إلى تسوية للأزمة فيها.
من جانبه نقل الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» عن لافروف قوله: «يتوجب على جميع اللاعبين الخارجيين، وخاصة أولئك الذين لهم حضورهم داخل سورية أن يدركوا ضرورة إطلاق الحوار مع الحكومة السورية على أساس احترام سيادة سورية ووحدة أراضيها، والذي أكد عليه مجلس الأمن الدولي مراراً».
وأضاف لافروف: إنه لا يمكن تسوية الأزمة في عفرين إلا انطلاقاً من هذا المبدأ، الذي يجب أن تلتزم به «كل المكونات العرقية والطائفية» وغيرها من أطياف الشعب السوري.
ودعا لافروف دمشق إلى الانخراط في الحوار مع الأكراد، قائلاً: «الحكومة السورية هي الأخرى يجب أن تنطلق من مبدأ السيادة الذي يشمل كافة أراضي البلاد، ما يعني ضرورة محاورة ممثلي جميع المكونات العرقية والطائفية، بمن فيهم الأكراد».
وأكد لافروف أن الحوار هو الأساس الذي يخلق فرصة ملموسة لوقف إراقة الدماء وإطلاق تسوية مستدامة، تمهّد لتأمين مصالح مختلف القطاعات داخل البلاد، والمصالح المشروعة لجيران سورية واللاعبين الآخرين أيضاً.
ويشن النظام التركي لليوم الـ33 عدواناً همجياً على منطقة عفرين بريف حلب، بحجة محاربة القوات الكردية، تسبب باستشهاد وجرح أكثر من 630 مدنياً معظمهم من الأطفال والنساء، فضلاً عن تدمير منازل المواطنين والبنى التحتية.
في غضون ذلك، قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان، نقلته وكالة «سبوتنيك»: إن «نائب وزير الدفاع الروسي، الفريق ألكسندر فومين، استقبل نائب المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، رمزي رمزي، وجرت خلال اللقاء مناقشة الخطوات الإضافية لتنفيذ القرارات التي تم التوصل إليها خلال مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي».
وكان البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد في مدينة سوتشي في الثلاثين من الشهر الماضي، قد أكد الالتزام الكامل بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة سورية، وتم الاتفاق على تشكيل لجنة لمناقشة الدستور.
وأول من أمس بحث الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان إفريقية نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف مع المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان تنفيذ نتائج مؤتمر سوتشي، وفق ما ذكر بيان صدر عن وزارة الخارجية الروسية.
وقال البيان: «تمت خلال اللقاء الذي شارك فيه سفير سورية في موسكو رياض حداد مناقشة الوضع في سورية وحولها مع التركيز على ضرورة التسوية السياسية للأزمة فيها بما يتوافق مع قرار مجلس الأمن 2254».
وأضاف: «جرى خلال اللقاء تبادل مفصل للآراء حول نتائج مؤتمر سوتشي ومهمة تنفيذ ما نتج عنه من مقررات».
وشاركت شعبان في فعاليات منتدى فالداي الدولي للحوار في موسكو الاثنين، وأكدت خلاله أن العدوان التركي والوجود الأميركي في سورية يعرقلان تقدم الحل السياسي والانتصار الكامل على الإرهابيين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock