كنيسة القيامة تحتج على الاحتلال وتغلق أبوابها

| وكالات

اتخذ مسؤولون مسيحيون في القدس، خطوة نادرة تتمثل بإغلاق كنيسة القيامة احتجاجاً على إجراءات ضريبية إسرائيلية، ومشروع قانون حول الملكية «الأرنونا» في إجراء احتجاجي تاريخي غير مسبوق. وأعلن بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال فلسطين والأردن ثيوفيلوس الثالث باسم جميع بطاركة ورؤساء كنائس القدس إغلاق أبواب الكنيسة حتى إشعارٍ آخر. وجاء في بيان رؤساء الكنائس «أن فرض الضرائب على الكنائس في مدينة القدس هو خرق لكافة الاتفاقيات والالتزامات الدولية، وهو محاولة لإضعاف الوجود المسيحي في المدينة». وحذّر البيان من تمرير مشروع من اللجنة الوزارية فرض الضرائب على الكنائس في القدس والذي من الممكن أن يتم من خلاله مصادرة أراضي الكنائس.