بعد خسارتنا أمام الأردن .. هل كان بالإمكان أفضل مما كان؟

| عمان مهند الحسني

أنهى منتخبنا الوطني بكرة السلة مبارياته في النافذة الثانية من التصفيات العالمية بخسارة مستحقة أمام نظيره الأردني بفارق (25) نقطة وبواقع (87-62) بعد مباراة قوية حفلت بكثير من الإثارة والندية وخاصة من الجانب الأردني الذي تفوق على منتخبنا طوال مجريات اللقاء، المباراة لو أردنا منها الأداء فإنه كان معقولاً رغم الهفوات التي ظهرت على أداء المنتخب فردياً وجماعياً، ولو أردنا منها النتيجة الرقمية فإنها جاءت على مبدأ ليس بالإمكان أفضل مما كان، وهذه هي طموحاتنا، وحقيقة ومستوانا بعدما تأكد بالدليل القاطع أننا بحاجة إلى كثير من العمل حتى نصل إلى حد المنافسة لكبار القارة الآسيوية.
وفي مفردات المباراة التي عشنا من خلالها أجواء سلوية حقيقية أضاع لاعبونا فرصاً عديدة بعضها للأداء الفردي وأخرى للأنانية، البداية كانت متكافئة مع حذر واضح من المنتخبين سرعان ما نشط الأشقاء ونجح مجنسه تاكر في تسجيل ثلاثية التي كانت بداية للعديد من السلات السهلة، لكن أداء المنتخبين انخفض قليلاً وبدأ مسلسل إضاعة أسهل السلات، لكن الأشقاء استعادوا توازنهم، وسجلوا من جديد بعدما اعتمدوا على دفاع المان تومان الذي أربك لاعبي منتخبنا، ومع إشراك أنطوني تحسن أداء منتخبنا، وتمكن ميشو من تسجيل ثلاثية بعدما تخلص من الضغط الدفاعي لينتهي الربع الأول لمصلحة الأردن (16-12).. في الحصة الثانية لم تنفع تبديلات مدربنا في تقليص الفارق فأشرك جوني والجليلاتي والدريبي ونجح في تسجيل نقطتين متتاليتين، ومع ثلاثية أبو حواش يتسع الفارق إلى ست نقاط، ولم يتمكن لاعبونا من وضع حد لاختراقات الأميركي تاكر الذي أجاد التسجيل من جميع المسافات والاتجاهات ليصل الفارق إلى عشر نقاط (25-35) حاول منتخبنا تقليص الفارق واستعادة زمام الأمور لكن محاولاته عابها التسرع وقلة التركيز فأضاع لاعبونا أسهل السلات، بالمقابل ارتفع أداء الأشقاء وسجلوا بسهولة ليصل الفارق إلى 19 نقطة وينتهي الربع لمصلحة الأشقاء (18-28).
في الثالث استمر الأداء الخجول لمنتخبنا وسط سيطرة واضحة للاعبي الأردن حيث تألق أبو عابدين من خارج القوس بثلاثيتين ولم يتمكن مدربنا من وضع حد لحالة الشطط وقلة التركيز لدى لاعبينا ليصل الفارق إلى عشرين نقطة بعدما أضاع لاعبونا الكثير من الكرات السهلة وكثر التورن أوفر من دون أن تكون هناك حلول لينتهي الربع أردنياً بواقع (16-20).. في الأخير استمر مسلسل إضاعة الفرص والارتباك الواضح على أداء منتخبنا حيث مضت ثلاث دقائق من دون أن يسجل منتخبنا أي نقطة مع أفضلية واضحة للأشقاء الذين فرضوا سيطرتهم وتمكنوا من التسجيل بسهولة ليتسع الفارق إلى (25) نقطة (73-49) ومع استمرارية هذا التألق تراجع أداء منتخبنا أكثر وقلت لديه الحلول الهجومية وشبه انعدام التسجيل.

لغة الأرقام
ميشيل معدنلي (7) جاستن (22) هابو (2) هاني (13) وليم (2) جميل (8) أنطوني (4) طارق (2) العش (2).

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!