التنقيط مشروع جديد يدخله فرع دمشق على الرياضة … طه: نجتهد للإقلاع برياضة دمشق.. وطريقنا صعب وشاق

| ناصر النجار

أكثر من عام مضى على استلام مهند طه رئاسة فرع دمشق للاتحاد الرياضي العام، لذلك من الطبيعي أن يُطرح التساؤل التالي: ماذا قدّم لرياضة دمشق؟ وما الجديد الذي لمسناه في العمل؟
بالتأكيد فإن لكل شخص هويته وبصمته وأسلوبه، ورئيس الفرع الجديد تميز بأسلوبه واندفاعه لتطوير رياضة العاصمة، وهو بالوقت ذاته لم ينكر جهود من سبقوه، لأنه تابع المشوار وبدأ من حيث انتهى سلفه.
قضايا كثيرة تناولناها في اللقاء، بدأت مع النشاطات والاستثمارات وتحدثت عن التخصص الرياضي والخريطة الرياضية المزمع تصديرها، وجانب اللقاء تفرد بالحديث عن مهرجان (لعيونك يا شام) بنسخته الجديدة.. أمور جديدة وأخبار مفرحة، واللقاء التالي يضعنا بالتفاصيل:

بعد عام

بعد عام من رئاستكم لفرع دمشق، ماذا قدمتم للفرع؟
تقييم شامل للجان الفنية والأندية، ووضع أسس فنية لكل بطولات دمشق، النتيجة التي حصلنا عليها بعد عام أن كل الألعاب تدخل في بطولات مستمرة على مدار السنة بدءاً من كرة القدم إلى آخر لعبة، فعلى سبيل المثال فريق الأشبال بدمشق يلعب 34 مباراة في كل موسم، وهذا أمر صحي نريد ترسيخه وتعزيزه، واستناداً إلى هذا النشاط فقد تطور منتخب دمشق وحقق بطولة مجموعته في بطولة المحافظات وانتقل إلى نصف النهائي.
في العمل الإداري عملنا على تأهيل الكوادر في اللجان الفنية على تنظيم البطولات، إضافة إلى عملية مسح كامل في الأندية للكوادر واللاعبين وتنظيم الكشوف والذاتيات بشكل جيد من دون أي مشاكل أو عوائق.
ولاشك أن ما أنجزناه في الموسم الماضي كان شاقاً وعسيراً، ونتائجه تحتاج إلى بعض الوقت للظهور.

مشروع التنقيط

جديدكم في هذا العام؟
مشروع التنقيط وهو يتعلق بكل النشاطات والبطولات والمشاركات الداخلية والخارجية.
وفيه يتبين حجم المشاركة ونوعها والمراكز التي أحرزها النادي واللاعب.
وفائدتها أنها تضع كل لعبة بحجمها الطبيعي من دون مبالغة وتدل على مراكز القوة والضعف في النادي، وتزيل أي خلاف بين الأندية حول الكشوف أو حول البطولات ومراكزها.
ونحضر من الآن إلى بطولة (لعيونك يا شام) وجديدنا هذا الموسم إضافة فئة الأشبال والشبلات، وستكون هذه البطولة مرتكزاً وقاعدة عريضة لتطور الألعاب الرياضية في الأندية والمنتخبات على حد سواء.

العقبات

ما العقبات التي تعترض مسيرة عملكم؟
الأزمة أهم عقبة، وكل الرياضيين ما زالوا يعيشونها ويبررون تقصيرهم بها، أيضاً الموضوع المالي هو عقبة وهو أحد أسباب الأزمة والغلاء وخصوصاً أن التجهيزات الرياضية بلغت أسعارها عنان السماء، والمكتب التنفيذي لا يقصر مالياً، وقد زاد ميزانية فرع دمشق مرتين.

التسويق الإعلاني

أما آن الأوان للاتجاه نحو التسويق الإعلاني لبطولاتكم ونشاطاتكم؟
هذا الكلام صحيح، ونحن قدمنا دراسة مستفيضة لمهرجان لعيونك يا شام، وسنقدم هذه الدراسة عبر مزاد علني إلى الشركات الإعلانية لتسويق المهرجان، التسويق سيمنح المهرجان أهمية كبيرة من خلال التجهيزات والمستلزمات التي ستوزع على الأندية ومن خلال الدعاية الإعلانية والإعلامية المطلوبة، ومن خلال نوعية الجوائز التي سنعلن عنها وستحفز اللاعبين للمشاركة باستعداد أفضل.
التخصص
سمعنا عن التخصص، وعن اتجاه فرع دمشق إلى تخصيص الأندية بالألعاب الرياضية المناسبة، إلى أين وصلتم بذلك؟
أنهينا خريطة كاملة للرياضة في دمشق، وثبتنا الألعاب الممارسة في أنديتها مع بعض التعديلات الطفيفة، وراعينا وجود الملعب أو الصالة والكوادر والمقومات، وحرصنا على إحياء بعض الألعاب لكرة الطاولة وكرة اليد والريشة الطائرة والكرة الطائرة لتستعيد هذه الألعاب ألقها في دمشق.

الاستثمار

ما أخبار الاستثمارات في دمشق؟
الاستثمار في دمشق يعتمد على أسس صحيحة بعيدة عن أي شك ويقام ضمن مزادات علنية، وهذا الكلام بشهادة الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، جميع الاستثمارات صحيحة ولا مخالفات قانونية.
من أجل أسعار الاستثمارات والمتغيرات التي طرأت على سعر السوق تم تشكيل لجنة برئاسة رئيس فرع دمشق ومحامي الفرع ورئيس النادي المعني واجتمعنا مع المستثمرين وخلصت اللجنة إلى زيادة الاستثمارات بأندية دمشق بمبلغ 25375 وسيزيد كل سنة، وتبرع لمرة واحدة بمبلغ أربعة ملايين ونصف المليون، وقرارات اللجنة تم تصديقها من المكتب التنفيذي والهيئة المركزية للرقابة والتفتيش.

بكرا إلنا

ما علاقة الفرع بمشروع بكرا إلنا؟
العلاقة جيدة ومتينة ونحن مع مشروع بكرا إلنا فريق واحد، وتم توزيع 614 لاعباً بعشر ألعاب تخرجوا في المشروع بالمرحلة الثالثة على أندية دمشق، حسب قرب النادي من بيت اللاعب وحسب حاجة النادي، والتوزيع صار ضمن عشر لجان ضمت: عضو قيادة الفرع رئيس المكتب المختص ورئيس اللجنة الفنية بدمشق ومسؤول اللعبة بمشروع بكرا إلنا وعلينا اليوم متابعة هؤلاء اللاعبين في الأندية، وتقييم أدائهم في النادي ونشاطهم فيه وخصوصاً أن هؤلاء اللاعبين اجتازوا الفحوص البدنية والفنية والصحية بنجاح.

أخيراً

في الختام، لك الكلمة الأخيرة؟
سنعمل ما بوسعنا لتطوير رياضة دمشق، ونحن مستمرون قدماً على نهج من سبقنا، في سبيل الارتقاء برياضة دمشق التي هي ركن أساسي من أركان الرياضة الوطنية، ونحن نتقدم بالشكر الجزيل إلى اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام لدعمه اللا محدود لرياضة الوطن عموماً ورياضة دمشق على وجه الخصوص وإلى الرفيق رئيس فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي وإلى الرفيق فايز الحموي رئيس مكتب الشباب والسيد محافظ دمشق.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!