الأولى

خمس غرف تفاوض في «المنتدى» أبرزها شركات الإعمار والبترول والطاقة … دياب: مذكرة تفاهم في الاستثمار بين أيدي الروسي

| علي محمود سليمان

كشف مدير هيئة الاستثمار السورية مدين دياب أنه تم إيداع مذكرة التفاهم المقدمة من هيئة الاستثمار عبر السفارة السورية لدى الجانب الروسي، موضحاً أنها تضمنت عدداً من البنود والأهداف التي يمكن العمل عليها بالتعاون مع الوكالة الروسية للاستثمار للتباحث فيها للتوقيع عليها.
وفي تصريح لـ«الوطن» أكد دياب أن اليوم الأول من المنتدى السوري الروسي المنعقد في العاصمة الروسية موسكو سيشكل نواة مهمة لإقامة اتفاقيات ثنائية بين الشركاء وذلك بعد انعقاد العديد من المناقشات والحوارات.
وأوضح دياب أنه تم تحديد العديد من المجالات في مذكرة التفاهم منها الخاصة بالتنمية للتعاون بين الطرفين وتعزيز الاستثمارات والاستفادة من الخبراء في مجال الاستشارات الاستثمارية وتنظيم دورات تدريبية وورشات عمل ولقاءات في مجال الترويج للاستثمار.
وأضاف: كما أنها تضمنت العمل على إعداد مواد ترويجية لاستهداف الاستثمار وتعميم المعلومات حول التشريعات والإجراءات الناظمة للاستثمار وكذلك الفرص المتاحة والحوافز المشجعة على النشاطات الاستثمارية، مشيراً إلى تبادل النشرات حول القضايا المتعلقة بتطوير الاستثمارات لتحديث وخدمة احتياجات ومتطلبات كلا البلدين.
وأشار دياب إلى أن المذكرة تضمنت تشكيل لجنة مشتركة تضم ثلاثة أعضاء من كل طرف ومهمتها إعداد برامج سنوية لتنفذ مجالات التعاون المشار إليها في المذكرة، إضافة لمتابعة تنفيذ الأنشطة المتفق عليها وتحديد مجالات جديدة لتعزيز التعاون المشترك بين الطرفين.
وفيما يتعلق باجتماعات اليوم الأول للمنتدى أكد أحد رجال الأعمال السوريين المشاركين أنه تم تقسيم الحضور لخمس غرف للمناقشة، موضحاً أنها توزعت إلى غرفة التجارة والغذاء والزراعة والثانية للسياحة والثالثة للبترول والطاقة والرابعة للإنشاءات وشركات الإعمار وأخيراً غرفة الصناعة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أضاف رجل الأعمال الذي فضل عدم ذكر اسمه: هذا التقسيم يهدف إلى تخصيص المناقشات لكل مجال وفق المختصين المعنيين به، مؤكداً أن رجال الأعمال والشركات تعارفوا بعضهم إلى بعضٍ وطرحت كل شركة ما لديها من تصورات للتعاون ضمن مباحثات مباشرة لتبادل الأفكار والمقترحات، وأضاف: عند توصل الشركات لرؤية مشتركة يتم تبادل معلومات التواصل المباشر لاستكمال المشاورات بينهم.
ورأى رجل الأعمال أن المنتدى يعتبر ناجحاً عبر مشاركة وحوار أكثر من 200 شركة روسية ووسط اهتمام رسمي وإعلامي روسي كبير وحضور ممثلين عن عدة أقاليم ومقاطعات روسية، مؤكداً أن هناك بشائر لتوقيع اتفاقية ثنائية لشركات مشتركة سورية وروسية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock