4 مرات تضاعف عدد المنشآت الصناعية الحلبية بعد تأمين المحافظة

| هناء غانم

أكد مدير صناعة حلب معن زين العابدين أن عدد المنشآت الصناعية العاملة في حلب حالياً يبلغ 10440 منشأة، إذ تمت إعادة التأهيل وتوفير مستلزمات ومتطلبات العمل ضمن الإمكانات المتاحة، علماً بأن عدد المنشآت الصناعية التي كانت تعمل خلال الحرب في كل مناطق المحافظة بلغ نحو 2500 منشأة فقط، ما يعني تضاعف عدد المنشآت 4 مرات بعد تأمين المحافظة، منوهاً بتذليل الكثير من الصعوبات من أجل عودة المنشآت الصناعية التي كانت متوقفة إلى العمل والتشجيع على إقامة استثمارات جديدة في القطاع الصناعي، وذلك بفضل انتصارات الجيش في معظم مناطق المحافظة والسعي الحثيث من الحكومة لسن التشريعات وإصدار القرارات المشجعة لعودة المنشآت الصناعية للعمل وعلى الاستثمار في القطاع الصناعي بالتوازي مع العمل لتأهيل هذه المناطق وتأمين متطلبات عودة دوران عجلة الإنتاج ومستلزمات العمل وعبر متابعة حثيثة من قبل المديرية وبالتعاون مع المحافظة وغرفة صناعة حلب. وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح زين العابدين أن هناك عدداً من المنشآت تم تنفيذها حالياً يبلغ عددها 9524، منها نحو 44 منشأة تم تأهيلها مؤخراً تعمل في النسيج و19 منشأة كيمائية و5 في القطاع الغذائي إضافة إلى 7 منشآت هندسية و3 منشآت حرفية، وفي منطقة الشيخ نجار وحدها هناك 420 منشأة تم تأهيلها إضافة إلى وجود 738 منشأة مؤهلة في المنطقة ذاتها، موضحاً بأن عدد منشآت الشيخ سعد والشيخ خضر ونبل والزهراء وبعض أنحاء مدينة حلب قد بلغ 33784 منشأة، والمجموع في باقي المدينة بالكامل بلغ 8670 منشاة.
وكشف تقرير للوزارة عن وصول عدد المنشآت التي كانت متوقفة واستعادت العمل فيها منذ بداية العام 2017 وحتى الآن نحو 7832 موزعة على أكثر من 30 منطقة وتجمعا صناعيا في مدينة حلب وريفها منها 440 منشأة في مدينة الشيخ نجار الصناعية، إلى جانب دخول 66 منشأة جديدة حيز الإنتاج خلال العام 2017 وصل رأسمالها إلى 911 مليون ليرة، أمنت نحو 375 فرصة عمل وتنفيذ 12 منشأة منذ بداية العام ولغاية 20 الشهر الماضي، إضافة إلى نحو 30 حرفة صناعية جديدة دخلت الإنتاج ورأسمالها نحو 67.5 مليون ليرة.
وأشار إلى ترخيص نحو 563 منشأة صناعية خلال العام الماضي يبلغ رأسمالها 9.9 مليارات ليرة توفر حين تشغيلها نحو 6393 فرصة عمل إلى جانب حصول 142 منشأة على قرار صناعي يصل رأسمالها إلى نحو 589 مليون ليرة توفر 559 فرصة، معتبراً أن ارتفاع هذا العدد من المنشآت المرخصة يؤكد وجود رغبة كبيرة لدى المستثمرين بالإقبال على الاستثمار في القطاع الصناعي وبخاصة في محافظة حلب.
ولفت إلى ما يتم العمل عليه حالياً في محافظة حلب لتشجيع إقلاع المنشآت الصناعية من خلال توفير التيار الكهربائي في عدد من المناطق وتأمين حوامل الطاقة لكامل احتياجات المنشآت القائمة والمنتجة و75 بالمئة للمنشآت التي تم منحها موافقة مبدئية من حيث الموقع، إلى جانب ما تعمل عليه مديرية الصناعة من خلال تفقد التجمعات والمناطق الصناعية بشكل أسبوعي، والاجتماع مع الصناعيين عن قرب والاستماع إلى مشاكلهم والصعوبات التي تعيق عملهم والعمل على تذليلها بالتعاون مع الجهات العامة.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!