أبرزهن نورمان أسعد ونجلاء فتحي وليلى مراد … نجمات اعتزلن في قمة شهرتهن للتفرغ للزواج

| وائل العدس

ليس من السهل أن توازن الفنانة بين عملها وحياتها الأسرية، فتلك المعادلة الصعبة لا تنجح فيها كثيرات، وإذا كان بعضهن ينهين حياتهن الزوجية من أجل الاستمرار في الفن، فإن هناك في المقابل فنانات قررن التضحية بالشهرة والنجومية من أجل استمرار حياتهن مع الرجل الذي اختاروه أولاً، والتفرغ للاهتمام بالأولاد.
كثيرة هي حالات الزواج في الوسط الفني التي أدت إلى ابتعاد صاحبتها عن الفن بشكل كامل، خاصة إن كانت من طبقة الأغنياء.
«الوطن» تستعرض أبرز النجمات اللاتي ضحين بالفن للتفرغ للزوج والعائلة والأمومة.

في سورية

قبل ما يقارب 12 عاماً، ابتعدت الممثلة نورمان أسعد كلياً عن الدراما بعدما وصلت إلى أعلى درجات النجومية، بعدما تزوجت من رجل أعمال أردني واستقرت في الولايات المتحدة الأمريكية، واعتزلت الفن بشكل نهائي بعد حوالى 15 عاماً في أروقة الدراما.
ويعود آخر عمل قدمته في الدراما السورية إلى عام 2006 في مسلسل «الأمين والمأمون»، بينما شاركت قبل ذلك بالكثير من الأعمال البارزة، منها «الجوارح» و«جميل وهناء» و«عيلة سبع نجوم» و«نساء صغيرات» و«أحلام كبيرة» و«رجاها» و«الطويبي» و«ذي قار» و«ليل الأسرار».
أما الممثلة نسرين الحكيم وقبل ثلاثة أعوام وبعدما شاركت بأكثر من خمسين مسلسلاً، قررت الابتعاد عن الأضواء، والالتفات إلى عش الزوجية بعدما دخلت القفص الذهبي، فسافرت إلى الدانمارك حيث يقطن زوجها، قبل أن تعلن قبل أيام قليلة انفصالها عن زوجها لكنها لم تعلن عودتها إلى التمثيل.
وجاء هذا القرار مفاجئاً لمحبي نسرين، خاصة أن سجلها الفني يحفل بالعديد من الأعمال المهمة، بدءاً من «أسرار المدينة»، و«ليالي الصالحية»، ومروراً بـ«بكرا أحلى»، و«أهل الغرام»، وليس انتهاءً بـ«مرايا»، و«قمر بني هاشم»، و«قلوب صغيرة».

زواج بشرط!

وبالانتقال إلى الفنانات العربيات الشابات، نبدأ بالمغنية المغربية بسمة بوسيل، فقد خطفها زوجها المغني المصري تامر حسني وهي على أبواب الشهرة والانتشار عام 2012، فبعد أن تخرجت في برنامج المواهب الغنائية «ستار أكاديمي»، وبدأت في طرح عدد من الأغنيات المنفردة، وتعرفت خلال تلك الفترة على تامر وقدما معاً دويتو بعنوان «متسألنيش»، دق قلب تامر وطلب منها الزواج، وبالفعل تم عقد القران بينهما سراً، إلى أن أعلن الخبر بعدها بأشهر قليلة، لكن كان شرطه الوحيد اعتزال زوجته الفن تماماً، حتى إنه أوقف ألبومها الغنائي الأول الذي كان من المقرر إنتاجه.

سببان للاعتزال

الأمر نفسه تكرر مع ملكة جمال مصر لعام 2008 الفنانة يارا نعوم، وذلك بعد أن تزوجت من نجم هجوم النادي الأهلي ومنتخب مصر السابق عماد متعب.
فبعد أن حازت اللقب وقررت احتراف عالم الفن، اختارها المخرج خالد يوسف للظهور في 12 مشهداً بفيلم «حين ميسرة» مع هيفاء وهبي وعمرو سعد، لكنها تعرفت على زوجها الذي صمم على ابتعادها عن الفن، أولاً لأنه يريد تكوين أسرة بعيدة عن صخب وسائل الإعلام، وثانياً حتى لا يغضب جماهير ناديه الأهلي بسبب رفضهم فكرة ارتباط لاعب النادي بفنانة.

بعد 10 سنوات

المغنية المغربية صوفيا المريخ آثرت ترك الشهرة والأضواء فاعتزلت عام 2013 بعد زواجها من رجل أعمال مغربي على الرغم من نجاحها فنياً ورواج الكثير من أغنياتها بين الجمهور، وقد شاركت في الموسم الأول من برنامج «ستار أكاديمي» عام 2003.

إلى الوراء

اللواتي ذكرناهن لم يكن الوحيدات اللاتي اعتزلن الفن من أجل أزواجهن، فلو رجعنا إلى الماضي فسنجد الممثلة المصرية الكبيرة نجلاء فتحي التي اتخذت قرار الابتعاد عن الفن والظهور في وسائل الإعلام بعد أن تزوجت من الإعلامي حمدي قنديل منتصف التسعينيات من القرن الماضي، ورغم أنها لم تعلن خبر اعتزالها رسمياً، فإنها ابتعدت من أجل رعاية ابنتها الوحيدة.
فتحي تركت الساحة الفنية وهي نجمة صف أول، ومع أن جميع زميلاتها مازلن نجمات حتى الآن؛ أمثال ميرفت أمين ونادية الجندي ونبيلة عبيد.
أما الفنانة المصرية ليلى مراد فهي من أبرز المغنيات والممثلات في الوطن العربي في القرن العشرين.

ارتبطت بقصة حب كبيرة مع الممثل أنور وجدي، وذلك بعد الاشتراك معه في بطولة فيلم «ليلى بنت الفقراء»، وتحول الحب إلى زواج استمر 8 سنوات، ولكن حدث الانفصال بعدما اكتشفت خيانته.

وبعد ذلك، تزوجت من وجيه أباظة، وأنجبت ابنها أشرف، وبسبب اعتراض عائلة زوجها وقع الانفصال، لتتزوج من المخرج فطين عبد الوهاب.

وعندما بلغ عمرها 37 عاماً، أعلنت الاعتزال، وقالت إنها تريد أن تظل صورتها جميلة في عيون الناس، وكان السبب أنها عانت في زواجها الأخير، وباتت غير قادرة على الاشتغال بالفن، قبل أن تفارق الحياة عام 1995.
هناك أيضاً الممثلة المصرية جيهان نصر، التي كانت متألقة خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي، وكانت واحدة من أهم النجمات الشابات، لكنها قررت اعتزال الفن تماماً بناءً على نصيحة من زوجها رجل الأعمال حينما تزوجت منه عام 1997.

بدورها فاجأت الفنانة المغربية عزيزة جلال محبيها وعشاقها الذين ارتبطوا بها من ظهورها الأول عبر برنامج للمواهب الغنائية عام 1975 بقرار اعتزالها.
فخلال عام 1985 وبينما كان الموسيقار محمد عبد الوهاب يعد لها لحناً خاصاً، اختارت الأمومة واعتزلت في قمة المجد والشهرة بعد زواجها من رجل أعمال خليجي، فتفرغت لأسرتها، ورفضت عروضاً مادية مغرية للعودة للغناء.

أما الممثلة المصرية صفاء السبع وبعد تألقها في الجزء الثاني من رأفت الهجان توقع الجميع انطلاقة قوية وخاصة أنها تعلمت على يد والدها الممثل محمد السبع وعملت لسنوات عدة بين السينما والتلفزيون ولكنها فضلت التفرغ للأسرة بعدما تزوجت من ضابط تاركة 24 عملاً في مسيرتها.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!