ثقافة وفن

هل سيكون «هارون الرشيد» قراءة أم توثيقاً تاريخياً؟ … داخل القصر.. والصراع على السلطة ومحاور عن المعرفة والعلم والدولة

| سارة سلامة

تدور عدسة المخرج عبد الباري أبو الخير لتصور أحداث المسلسل التاريخي الضخم «هارون الرشيد»، وذلك بعد تحضيرات دامت شهوراً، والعمل من إنتاج شركة «غولدن لاين»، وكتابة وسيناريو وحوار عثمان جحا، وهو دراما اجتماعية تاريخية، معتمدة على نظرة معاصرة لهارون الرشيد وقراءة جديدة في التاريخ، مع التركيز على الدوافع النفسية العميقة لهذه الشخصية.
والعمل قيد التحضير لينضم إلى السباق الرمضاني القادم معتمداً في حبكته الدرامية على الوثائق الحقيقية ولكنه لا يخلو من نزعة نحو الخيال وذلك في عرض العصر العباسي وشخصية الرشيد وقصص الحكم والحب والمؤامرات.

الفنانون المشاركون

يضم المسلسل مجموعة كبيرة من الممثلين من مختلف البلدان العربية مثل: (سورية والسعودية والإمارات والأردن ولبنان وفلسطين..) وغيرها، وفي مقدمتهم قصيّ خولي بدور(هارون الرشيد)، الذي عاد بعد غياب عن الساحة الدرامية، وعابد فهد بدور (موسى الهادي)، وعبد المحسن النمر بشخصية (جعفر البرمكي)، وحبيب غلوم (إسماعيل)، وياسر المصري (يحيى البرمكي)، وكاريس بشّار (زبيدة)، وآسيل عمران بدور(سيرين)، وهي المغنية التي تعيش قصة حب جميلة ومفعمة بالرومانسية مع الرشيد، وسمر سامي بشخصية (الخيزران)، وتشارك كندا حنا في العمل بدور (العباسة) أخت الخليفة العباسي الخامس الرشيد، إضافة إلى حبيبة السلطي، ونادرة عمران، وديمة بياعة، ونضال نجم، وديمة الجندي، وعبدالله الجنيبي، وقاسم ملحو، وطلال مارديني، وفطيم الشامسي، وحنان الجزائرية، ومبارك المزروعي، وسحر فوزي، وزيناتي قدسية، وسواهم.

رصد المجالس في عصر الرشيد

ويتنقل العمل بين ثلاثة بلدان هي سورية والجزائر والإمارات العربية المتحدة والبداية من «قصر السراب» في إمارة أبو ظبي، الذي يبعد عن الإمارة قرابة الساعتين، إلى مواقع أخرى تتناسب مع جو العمل التاريخي، ومن المقرر انتقال الكاميرا لاحقاً إلى دمشق لتصوير قرابة 15 بالمئة من المشاهد، وتتعاون فيه الشركة المنتجة مع مصممة الأزياء السورية رجاء مخلوف، إضافة إلى خبير المكياج الإيراني ياور مع فريقه الخاص، وذلك أن العمل التاريخي يتطلب اهتماماً خاصاً بهذين العنصرين.

ويحمل العمل بين جوانبه صوراً للحياة الثقافية بما فيها الشعر العربي الذي كان سائداً في المجالس العربية في ذلك العصر من مجالس الرشيد الفكرية والثقافية والاجتماعية وكذلك يضيء على عدة شعراء أمثال (أبي نوّاس وأبي العتاهية والأصمعي، والعلماء كالفراهيدي وجبرائيل ابن يختيشوع)، كما أن الشخصيات في العمل تتنوع بين الواقعية والخيالية المفترضة ونشهد صراع ابني الرشيد (الأمين والمأمون) على الحكم.

قراءة مختلفة للتاريخ

أكد المخرج عبد الباري أبو الخير في تصريح صحفي: «أن الفترة التي يتناولها العمل هي في الفترة بين 170 و185 للهجرة أي 15 عاماً من حياة هارون الرشيد السياسية، مضيفاً: إن العمل يحاول رصد مجريات داخل القصر دونها التاريخ وعلاقته بمحيطه والمؤامرات التي حكيت ضده للسيطرة على السلطة، إضافة إلى إنجازاته في ميادين العلم والمعرفة والتمدد السياسي والعسكري الذي حققه طوال سنوات حكمه».
كما أشار أبو الخير إلى شمول العمل الجوانب الإنسانية المتعلقة بهارون الرشيد وكذلك بالشخصيات المحيطة به، لافتاً إلى أن العمل ليس تأريخاً للأحداث بل محاولة لدخول عمق كل شخصية.
وختم أبو الخير بالقول: «نحن هنا نقدم قراءة مختلفة للتاريخ بمعنى أننا نأخذ النتائج ونقرأ شخصياتها ولماذا فعلت ذلك، بمعنى أدق نحن نجري دراسة عن الحالة السيكولوجية لكل شخصية».
ومن جانب آخر بين كاتب العمل عثمان جحا «أنه لا يستطيع تقديم كل شيء عن هارون الرشيد في ظرف 30 حلقة لكنه في الوقت نفسه سعى إلى تقديم الشخصية بحالتها النفسية».
وحول ذلك كشف عن أنه استند إلى علم النفس المعاصر ليقدم أفعال هارون الرشيد أو المنسوب إليه مع مسوغات قيامه بها.
ورأى جحا «أنه مؤمن بأن هارون الرشيد شخصية ظلمها التاريخ كثيراً: «لذلك حاولت رفع الظلم عن هذه الشخصية قدر إمكاني، وهذا اضطرني للعودة لمراجع كثيرة وطوال عام كامل حتى خرجت بتصور عن شخصية لم تكن دموية ومحبة للعلم والمعرفة».

وحول نسبة الخيال في السيناريو قال جحا: «امتزجت الأمور بين الخيال والواقع لكن كل ذلك في إطار تقديم الحقائق المزودة بمسوغات وقوعها».
ويعتمد العمل في البطولة على الأدوار النسائية مستعرضاً حياة المرأة العربية القوية بتلك الفترة من خلال: (الخيزران، زبيدة، العباسة)، مع اعتماد الشركة المنتجة على عدد من المواهب الفنية ومنهم مطربون كآسيل عمران، وحنان الجزائرية، ومنهم فنانون أطلقتهم برامج المواهب وذلك لإبراز الجو الغنائي الذي كان سائداً في تلك الفترة كالجزائرية ريم غزالي (ستار أكاديمي) وأيضاً الممثلة الإماراتية فطيم الشامسي ولاعب الخفة السعودي أحمد البايض (آرابز غوت تالنت).

قراءة في تاريخ الشخصيات

وإذا ما عدنا إلى التاريخ في محاكاة هذه الشخصيات فنقرأ أن: (هارون الرشيد): هو أبو جعفر هارون بن محمد المهدي بن أبي جعفر المنصور (149هـ- 193هـ)، الخليفة العباسي الخامس، ولد في مدينة الري وتوفي في مدينة طوس (مشهد اليوم)، ويعتبر هارون الرشيد من أشهر الخلفاء العباسيين، وأكثرهم ذكراً حتى في المصادر الأجنبية كالحوليات الألمانية والهندية والصينية، أما المصادر العربية فقد أفاضت بالكلام حتى مزجت الكثير من الحقائق التاريخية بالخيال، ولاسيما كتاب «ألف ليلة وليلة» التي صورته بالخليفة المسرف بالترف والملذات، وأنه لا يعرف إلا اللهو وشرب الخمور، وبغض النظر إذا كان ذاك حقيقة أم لا، فإنه كان من خيرة الخلفاء واستتب على زمنه الأمن وعم الرخاء وكثر الخير.
و(موسى الهادي): وهو رابع خلفاء الدولة العباسية ببغداد، ولد الهادي بالري سنة 144 هـ/766م، تولى الخلافة بعد وفاة أبيه الخليفة أبو عبد الله محمد المهدي، وخلفه أخوه الخليفة هارون الرشيد وعم كلٍ من: الخليفة أبو عبد الله محمد الأمين والخليفة أبو العباس عبد الله المأمون، والخليفة أبو إسحاق محمد المعتصم بالله أولاد هارون الرشيد، وكان أديباً وفصيحاً، تعلوه الهيبة، وله سطوة وشهامة، وقد اشتهر بكرمه وجزيل عطائه.

(جعفر البرمكي) وهو في التاريخ وزير هارون الرشيد وحامل خاتم السلطة، وكان أبوه قد أرسله إلى القاضي أبو يوسف لتعليمه وتفقيهه، واشتهر بمكانته لدى هارون الرشيد وعلو قدره ونفاذ كلمته، كما عرف بجوده وسخائه وبذل إلى جانب سماحة الخلق طلاقة الوجه، وكان من ذوي الفصاحة والمشهورين باللسن والبلاغة.
(العباسة) وتدعى عُليَّة بنت المَهْدي وهي شاعرة عربية وأخت الخليفة العباسي هارون الرشيد، وأميرة من العصر العباسي، اشتهرت بشعرها وعزفها وكانت عُلية ابنة من بنات الخليفة العباسي الثالث المهدي بالله، وترعرعت على يد أخيها غير الشقيق الخليفة هارون الرشيد وكانت كأخيها غير الشقيق إبراهيم بن المهدي (779-839) مشهورين بالعزف والشعر، فلم تكن الأميرة الوحيدة المشهورة بتأليف الشعر والأغاني فقط بل كانت الأكثر موهبة، وتألف الكثير من أشعارها من أبيات قصيرة صممت للغناء، بأسلوب محدث يناقش الحب والصداقة والحنين للوطن ولا يخلو من مدح الخليفة هارون الرشيد.
(الخيزران): بنت عطاء وهي زوجة الخليفة العباسي المهدي، ووالدة الخليفة هارون الرشيد والخليفة الهادي، والخيزران هي جارية عربية استقدمت من اليمن، اشتراها الخليفة المهدي وأعتقها وتزوجها، واصطحبها معهُ إلى بلاد العجم، وكان طبيبها الحكيم عبد الله الطيفوري، ولم يلد لامرأة خليفتان غيرها، سوى ولادة بنت العباس أم الوليد وسليمان ابني عبد الملك بن مروان، وتعلمت في بيت الخلافة علوم القرآن والحديث.

انسحابات وغيابات

المسلسل الذي أسند إلى المخرج عبد الباري أبو الخير بعد أن كان من المفترض أن يقوم بإخراجه تامر إسحق لأسباب غير معروفة شهد عدة انسحابات لفنانين ومنهم:

الممثلة المغربية ميساء مغربي اعتذرت عن عدم تقديم دور«العبّاسة» بسبب تضارب مواعيد التصوير مع عمل آخر، قائلةً: «بكل أسف أعلن انسحابي من المسلسل التاريخي الضخم «هارون الرشيد» لضيق الوقت، ولارتباطي بأولى تجاربي الإخراجية».
إضافة إلى اعتذارات عديدة تم استبدال الممثلين بآخرين لإنجاز عمل تاريخي يرى القائمون عليه أنه سيكون مختلفاً، فهل سيكون العمل التاريخي للموسم الرمضاني؟

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock