عقوبات منطقية على هامش مباراة تشرين والنواعير

| الوطن

اجتمع أمس اتحاد كرة القدم وأهم قراراته الموافقة على قرارات اللجنة المشرفة على الدوري الممتاز، ولا شك أن مباراة تشرين والنواعير أخذت الحيز الأكبر من النقاش وتهم شريحة كبيرة من المتابعين وإليكم أبرز ما نتج عن تلك المباراة التي لم تكتمل:
– خسارة تشرين صفر/3 قانوناً استناداً إلى لائحة الإجراءات التأديبية المعمول بها وتثبيت جميع حالات الإنذار والطرد التي أشهرت بوجه اللاعبين في المباراة.
– تغريم نادي تشرين بمبلغ 200 ألف ليرة نظراً لقيام جمهوره بإلقاء المفرقعات النارية والزجاجات البلاستيكية على أرض الملعب عقب تسجيل النواعير هدف المباراة الوحيد.
– إيقاف رئيس نادي تشرين معاوية جعفر عن مرافقة فريقه أو أي فريق آخر مدة عام اعتباراً من تاريخ 5 آذار مع اقتراح العقوبة الأشد إلى الاتحاد الرياضي العام وعدم وجوده على أرض الملعب ومكان الاحتياطيين وفي حال وجوده يخسر الفريق المخالف قانوناً، لاعتدائه بالضرب على حكم المباراة.
– إيقاف مصطفى خبازة وعصام تفاحة وجعفر حسن ديوب وأحمد حموش من نادي تشرين عن مرافقة فريقهم أو أي فريق آخر مدة عام كامل لقيامهم بالتهجم ومحاولة الاعتداء وشتم طاقم التحكيم، وعدم وجودهم داخل أرض الملعب ومكان الاحتياطيين وفي حال المخالفة يخسر الفريق قانوناً.
– توجيه إنذار نهائي لمدرب الفريق ماهر قاسم مع غرامة مالية قدرها 25 ألف ليرة سورية لدخوله أرض الملعب معترضاً على الحكم.
– إحالة شريط المباراة إلى لجنة الحكام لمشاهدة الحالات المثيرة للجدل وخاصة الحالة التي طالب من خلالها تشرين بركلة جزاء وموافاة لجنة الإشراف بتقرير مفصل حتى يتسنى لها رفع تقرير لاتحاد الكرة وإقرار اللازم.
– توجيه الشكر لجمهور نادي تشرين لتحليّه بالأخلاق والروح الرياضة بعد إيقاف المباراة، وتوجيه الشكر لرئيس مكتب الشباب والرياضة لفرع حزب البعث العربي الاشتراكي في اللاذقية ورئيس اللجنة التنفيذية في اللاذقية ومسؤول الأمن ورجال حفظ النظام لدورهم الإيجابي في حماية جميع الكوادر الرياضية وجمهور الفريقين.