سلة الكرامة تحضيرات متواضعة وطموح متفاوت بالمنافسة

| مهند الحسني

بعد سلسلة من المشكلات التي عصفت بسلة رجال نادي الكرامة، والتي أوصلت الفريق إلى حد الهاوية نتيجة الاختلاف بوجهات النظر بين رئيس النادي، ومدرب الفريق عزام الحسين الذي طالب بتوافر أبسط مقومات اللعبة، لكن الإدارة أدارت ظهرها لطلباته، ما ساهم في اتساع الشرخ بين الطرفين، وأدى إلى ابتعاد المدرب الحسين، ما أثر في تحضيراته، وبقي الفريق من دون مدرب لأكثر من ثلاثة أشهر.

مرحلة
لم تكن الصراعات بين رئيس النادي ومدرب الفريق بالعادية، بل وصلت لأكثر من هذه الحدود، ووصلت إلى لاعبي الفريق الذين وصلوا إلى مرحلة من اليأس نتيجة وصولهم لشبه طريق مسدود، الأمر الذي جعلهم يفكرون بالانتقال لأندية أخرى، وبدأت المفاوضات بين بعض اللاعبين وأندية أخرى، ونجحت إدارة نادي الجلاء في كسب خبرة اللاعب العملاق محمد زيدان، وكان اللاعبان حسن وحسين قصاب على وشك التوقيع على كشوف نادي الساحل، لولا تدخل مشرف اللعبة بالنادي أديب أتاسي الذي حمل هموم وشجون اللعبة على عاتقه، وحاول رأب الصدع بين الإدارة ومدرب الفريق، غير أن محاولاته باءت بالفشل نتيجة تعنت الطرفين، وتمسكهما بآرائهم على حساب مصير اللعبة بالنادي التي حققت نتائج مشرقة قبل موسمين عندما حلت بمركز الوصافة.

تكليف
وضع مشرف اللعبة أديب أتاسي هموم ومشكلات اللعبة على طاولة رئيس النادي، وخاصة أن الموسم السلوي بات على الأبواب، وبعد دراسة متأنية ارتأت الإدارة تكليف مدرب فريق الناشئين نضال الأسود قيادة فريق الرجال هذا الموسم، وبالفعل نجحت المفاوضات مع المدرب الأسود، وتولى مهمة قيادة الفريق منذ فترة قصيرة، ونجح في لم شمل اللاعبين، وبدأ مرانه معهم بصالة النادي، عبر خمس حصص أسبوعية، تمكن من رفع الخط البياني للفريق نحو الأفضل.

لا جديد
على ضوء هذه المشكلات لم تتمكن الإدارة من ضم أي لاعب جديد لصفوف الفريق هذا الموسم، وبات الاعتماد واضحاً على اللاعبين من أبناء النادي، الذين لم يلعبوا مباريات قوية، ما يعني أن الفريق لن يكون منافساً قوياً كما كان قبل موسمين، عندما هزم فريق الوحدة، وقارع الجيش عن جدارة واستحقاق، واحتل المركز الثاني على لائحة الدوري، ولم يضم الفريق هذا الموسم سوى لاعب واحد قادم من نادي الجلاء(حكمت دردوري) أما اللاعبون الملتزمون بتدريبات الفريق هذا الموسم فهم، مهند حويك، دياب الشواخ، حسن قصاب، حسين قصاب، أشرف الأبرش، زياد جنيد، سبيع حسون، بسام معيني، طارق هنود، عزت الحسين، عمر صفور.

عدم التوصل
أما اللاعب النجم زكريا الحسين فإن الإدارة لم تتوصل معه إلى أي اتفاق جديد يضمن حضوره مع الفريق هذا الموسم، لكونها أنهت إعارته لنادي الوحدة الذي لعب له لموسمين متتاليين، ثم أعادته الإدارة بحجة أنها تسعى للم شمل اللاعبين لكنها تجاهلت جميع مطالبه، حتى بات ملازماً لمدرجات النادي كمتابع لمباريات فريقه لا أكثر، وسط تجاهل ولامبالاة من الإدارة التي أعادت اللعبة رغم تألقها إلى الوراء لسنوات طويلة من دون أن تدرك مخاطر هذه السياسة التي من شأنها أن تودي باللعبة إلى حافة الهاوية في المستقبل القريب لو بقيت الأمور على حالها.