عربي ودولي

روسيا تتهم أميركا بأنها الدولة الأكثر تدخلاً في شؤونها الداخلية … بوتين: الأمن الروسي أحبط نشاط 72 مخابراتياً أجنبياً في 2017

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن أجهزة الأمن الروسية تمكنت من إحباط نشاط 72 من كوادر الاستخبارات الأجنبية و397 من عملاء هذه الاستخبارات خلال 2017.
وقال الرئيس بوتين خلال اجتماعه مع قيادات جهاز الأمن الفدرالي الروسي أمس الإثنين: «يسجل خلال السنوات الأخيرة تنامي نشاط الاستخبارات الأجنبية، التي تعمل في روسيا بشكل حثيث وتستخدم مختلف أساليب العمل الاستخباراتي من خلال العملاء والوسائل التقنية».
وأضاف: «في العام الماضي وحده استطعنا إحباط نشاط 72 من كوادر الاستخبارات الأجنبية و397 من عملاء هذه الاستخبارات».
ودعا بوتين جهاز الأمن الفدرالي إلى مواصلة العمل الفعال في هذا الاتجاه ومنع محاولات الاستخبارات الأجنبية الحصول على أي معلومات حساسة ذات طابع سياسي أو اقتصادي أو تقني أو دفاعي.
وأعرب عن رضاه لتراجع معدل جرائم الإرهاب في روسيا خلال السنوات الست الأخيرة، مشيراً إلى أن عددها في 2012 كان 316، وفي 2014 بلغ 84 وفي العام الماضي 25 جريمة.
وأشار إلى أنه في 2017 تم إحباط 68 جريمة ذات طابع إرهابي، و25 عملية إرهابية.
وطالب بوتين قيادة جهاز الأمن الفدرالي بتعزيز التعاون مع الدول الأخرى في مجال محاربة الإرهاب، مؤكداً أن «روسيا كانت وستبقى منفتحة على التعاون والعمل المشترك مع حلفائها وغيرهم وكل الدول الأخرى، رغم وجود بعض الخلافات حول الكثير من القضايا على أجندة العمل الدولي».
وأهاب بوتين بالأمن الفدرالي بذل الجهود الفعالة لمحاربة الفساد، لما لذلك من أهمية كبرى بالنسبة للدولة والمجتمع.
وفي سياق آخر اتهم سيرغي ريابكوف نائب وزير خارجية روسيا، الولايات المتحدة بأنها أكثر الدول تدخلا في شؤون بلاده الداخلية، متوقعاً زيادة حدة المواجهة الإعلامية بين موسكو واشنطن في الفترة المقبلة.
وأوضح ريابكوف خلال تقديم تقرير سنوي أعدته اللجنة المؤقتة لمجلس الاتحاد الروسي لحماية السيادة ومنع التدخل الخارجي في شؤون روسيا الداخلية أمس الإثنين، أن «الولايات المتحدة هي الدولة التي تتدخل أكثر من غيرها في شؤوننا الداخلية بأشكال مختلفة وعبر قنوات مختلفة، لا بل وهي الأكثر إصراراً في محاولات اتهامنا بالتدخل المزعوم في شؤون أميركا الداخلية».
ولفت الدبلوماسي إلى أن محاولات تصوير روسيا على هذه الشاكلة لا تصدر عن الولايات المتحدة وحدها، لكن «لأسباب جلية تبقى واشنطن محط اهتمامنا الرئيس وموضع جهودنا ذات الصلة».
وأشار ريابكوف إلى أن الصراع في المجال الإعلامي، «الذي يمثل خطاً محورياً للمواجهة الروسية الأميركية، سيزداد حدة، وعلينا التعايش مع ذلك في الفترة المقبلة». وأكد ضرورة إيلاء اهتمام خاص «للجهود التي يمارسها أعداؤنا وخصومنا من أجل التأثير على الشباب والكيانات الإقليمية الروسية.
(تاس- روسيا اليوم- انترفاكس)

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock