الأولى

مواقف لافتة لنساء سوريات وتركيات ضد «غصن الزيتون» … عدوان نظام أردوغان مستمر على أهالي عفرين

| الوطن – وكالات

على وقع إمعان النظام التركي في عدوانه على منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، استمرت المعارك على جبهات القتال هناك من دون نتائج لافتة، في وقت كانت المواقف النسائية داخلياً وخارجياً ضد العدوان بارزة، فانطلقت قافلة نسائية من منطقة الجزيرة باتجاه عفرين، على حين تظاهرت مئات النسوة التركيات في مدينة اسطنبول احتجاجاً على العدوان.
وتسبب العدوان التركي المتواصل على منطقة عفرين منذ الـ20 من كانون الثاني الماضي باستشهاد وجرح أكثر من 750 مدنياً وتهجير آلاف المدنيين من منازلهم إضافة إلى توقف التعليم في مئات المدارس وتدمير البنى التحتية والخدمية ولاسيما الأفران ومحطات ضخ المياه وتحويل الكهرباء والأماكن الأثرية.
وذكرت مصادر مطلعة لـ«الوطن» أن امرأة استشهدت وأصيب 22 مدنياً بجروح معظمهم من النساء والأطفال حالة بعضهم خطرة جراء عدوان النظام التركي على قريتي بربنة وتل أسود في منطقة عفرين، على حين أوضحت وكالة «هاوار» الكردية مساء أمس أن رضيعة وشاباً استشهدا وأصيب 8 أشخاص بقصف الطيران التركي على قرية فريرية بمنطقة جندريس.
إلى ذلك، قالت مصادر إعلامية معارضة إن «الطائرات التركية ومدفعيتها وراجماتها الصاروخية لا تتوقف عن استهداف منطقة عفرين»، في إطار عملية «غصن الزيتون» موضحة أن الغارات طالت مناطق في قريتي درويشة وعلي جيا في ريف عفرين الشمالي الشرقي، ومناطق في ناحية جنديرس في الريف الجنوبي الغربي لعفرين، إضافة إلى قرية بربنة بريف راجو في القطاع الغربي من ريف عفرين، سبقها قصف استهدف مناطق في قرية قرة تبه من قبل القوات التركية.
ووفقاً للمصادر ارتفع عدد ضحايا العدوان إلى 152 بينهم 27 طفلاً و21 امرأة، منذ الـ20 من كانون الثاني الماضي.
من جانبها ذكرت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء، أن الجيش التركي وميليشيا «الجيش الحر»، «سيطرا أمس على قريتي «بولشك» و«أليجي» التابعتين لبلدة شران، شمال غربي عفرين.
إلى ذلك، استمر النظام التركي ببث أكاذيبه حول عملية عفرين، حيث قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، بحسب «الأناضول»: إن عملية «غصن الزيتون» ترمي إلى رفع الظلم عن الأكراد والعرب والتركمان، شمالي سورية، فضلاً عن حماية أمن تركيا.
وفي محاولة مكشوفة لتصوير العدوان على أنه حريص على أهالي عفرين بثت «الأناضول» أمس فيديو قالت إنه يظهر الجيش التركي، «يوزع مساعدات على أهالي المناطق المحررة من الإرهابيين».
ورداً على العدوان التركي انطلق موكب نساء من «الجزيرة ودير الزور وشنكال ووفد الكردستانيات من ناحية تل تمر باتجاه إقليم الفرات التي منها سينطلقن إلى عفرين وفقاً لوكالة أنباء «هاوار» الكردية التي لفتت إلى أن الموكب يتوجه إلى عفرين لمشاركة نسائها في إحياء اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الـ8 من شهر آذار الجاري.
وكذلك ذكرت وكالة «أ ف ب» للأنباء، أن مجموعة من نحو 1500 امرأة تظاهرن في منطقة باكيركوي في الجزء الأوروبي من اسطنبول احتجاجاً على العدوان، على حين اعتقلت شرطة النظام التركي 15 منهن واستخدمت شرطة مكافحة الشغب القوة والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرات.
من جانبه طالب ما يسمى «مؤتمر المجتمع الديمقراطي» الكردي، في بيان له أمس الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لوقف المجزرة التي ترتكبها الدولة التركية بحق المدنيين في عفرين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock