100 أسرة تعود إلى دير الزور يومياً ومركز إيواء ليلي مؤقت لمبيت العائلات

| عبد المنعم مسعود

بيّن محافظ دير الزور الجديد عبد المجيد الكواكبي أن عدد الأسر العائدة إلى دير الزور يصل إلى 100 أسرة يومياً مشيراً إلى تأمين مركز إيواء ليلي مؤقت لمبيت العائلات العائدة ليلاً بحيث لا تنام في العراء أو تبحث عن مبيت عند أحد أو تنتظر في الطرقات، لافتاً إلى إن إجراءات عودتهم تم تسهيلها عبر تأمين حافلات نقلهم إلى مناطقهم فور تقدمهم لطلبات العودة إلى المحافظة في اليوم ذاته.
إن الهدف الإستراتيجي الذي يعمل عليه حالياً هو عودة الحياة الطبيعية لأبناء المحافظة، مؤكداً المتابعة الحكومية والوزارات المعنية للوقوف مباشرة على احتياجات المحافظة وأبنائها وفقاً لتراتب الأولويات وتقييمها عبر العمل على فتح الشوارع وإزالة الأنقاض وترحيلها والعمل على إعادة شبكات الصرف الصحي وتأهيل المتضرر منها وترميم المباني الحكومية وإعادة بناء المتضرر منها بما يؤمن الحاجات الأساسية لأبناء المحافظة ويحقق الهدف الإستراتيجي الذي وضعته الحكومة.
وبيّن المحافظ أن عمليات تمويل المشروعات في المحافظة تتم عبر قسمين: الأول ما تم تخصيصه من بند إعادة الإعمار وحتى الآن يتم الصرف من مبلغ ملياري ليرة مخصصة للمحافظة، والقسم الثاني تمويل مركزي من الحكومة لمشروعات الكهرباء والمياه. وكشف الكواكبي أيضاً عن تشكيل خلية عمل مع وزير الكهرباء والموارد المائية والنفط من ضمن لجنة المتابعة الخاصة في دير الزور مهمتها الوقوف على المشروعات الإستراتيجية وتحسين الواقع بما يعيد كل الخدمات إلى جميع مناطق دير الزور ورأى المحافظ أن الواقع الإداري يعاني من الترهل وعدم المتابعة ما دفعه بداية إلى تكثيف عمليات المتابعة التي أدت إلى رفع نسب الإنجاز إلى 30 بالمئة عما كان عليه على أمل أن يصل إلى 60 بالمئة خلال الأسبوع القادم ، مؤكداً أن أبناء المحافظة سيلمسون ذلك على أرض الواقع. وكشف المحافظ عن تشكيل لجنة لمتابعة نقل كراج البولمان خلال الأسبوع الحالي إلى مكانه بما يعيد الألق إلى المدينة ويجعل منه مكاناً يليق بمدينة دير الزور كما كشف أيضاً عن تشكيل لجنة أخرى مهمتها العمل على إعادة سوق الهال إلى مكانه وتنظيمه.
وأوضح المحافظ أنه سيتم العمل على إعادة عجلة الإنتاج إلى محافظة دير الزور، لافتاً إلى السعي الحثيث لتأمين مستلزمات الزراعة في الفترة القادمة وخصوصاً للموسم الصيفي مؤكداً العمل على تفعيل 30 وحدة إرشادية لتأخذ دورها الطبيعي في هذا الجانب الحياتي والمهم لأبناء الريف الذي سيعيد الحياة إلى كامل المحافظة.
ولفت المحافظ إلى تحسن ملموس في الاتصالات بعد عودة الخط الضوئي للعمل الأسبوع الماضي، مضيفاً: ما زلنا نعاني هبوطاً في المقاسم وضعفاً في تغطية الشبكة الخليوية نعمل على تحسينه في الفترة القادمة.
وكشف المحافظ أنه يتم التحضير منذ الآن لإخلاء كل المدارس في شهر أيار القادم بما يعطي فرصة لإعادة الطلاب المنقطعين وتأهيلهم خلال أشهر الصيف لتعويض جزء مما فاتهم.