1,2 مليار ل.س لربط حلب والرقة … انقطاع الكهرباء والحرامية يعرقلان عمل «الاتصالات»

| قصي المحمد

كشف مدير اتصالات طرطوس مازن محمود لـ«الوطن» أبرز الصعوبات التي تعوق عمل اتصالات المحافظة وأهمّها؛ انقطاع التيار الكهربائي بشكل يومي بين التقنين والأعطال الخارجية، ما يؤدي إلى خروج أغلبية وحدات النفاذ الضوئية عن الخدمة لعدم توافر الوقت الكافي لإعادة شحن البطاريات، مبيناً اعتماد المديرية لتأمين التغذية الكهربائية للتجهيزات ضمن المراكز خلال انقطاع التيار الكهربائي عبر مجموعات التوليد الموجودة في المراكز والبالغ عددها 93 مجموعة مؤكداً جهوزيتها بشكل تام.
مشيراً إلى الأعباء الكبيرة التي يتركها استهلاك المحروقات على ميزانية الاتصالات ما يزيد بشكل كبير من النفقات نتيجة زيادة عدد ساعات انقطاع الكهرباء.
لافتاً إلى خطر التعديات الدائمة على الشبكات الهاتفية الضوئية والنحاسية بسبب عدم تنسيق بعض المؤسسات مع الفرع أثناء قيامها بتنفيذ مشاريع عائدة لها، إضافة إلى أعمال الحفريات العشوائية من بعض المواطنين وحالة سرقة الكابلات الهاتفية المتكررة.
واقترح مدير الاتصالات ضرورة تأمين تغذية مستمرة من دون تقنين للمراكز الهاتفية الرئيسية في الفرع، مشدداً على ضرورة التنسيق مع شركة الاتصالات عند قيام أيّة جهة بالحفر بجوار الكابلات الضوئية.
مبيناً الخطط والمشاريع التي تم التحضير لها لعام 2018، مؤكداً أنه سيتم تنفيذ الشبكة الأرضية والهوائية لخمسة مراكز هاتفية هي: «القمصية – بانياس – دوير الشيخ سعد – حمين»، وتنفيذ الشبكة الرئيسية لثلاث وحدات ضوئية «الصبوحية – الخريبات – كفرف».
وفي سياق متصل، كشف مدير فرع الشركة السورية للاتصالات في حلب مصطفى مصري لـ«الوطن» عن الانتهاء من أعمال تأهيل وتمديد الكوابل الضوئية وأصبح مسار الكبل الضوئي جاهزاً من مركز اتصالات الجميلية بمدينة حلب وحتى مركز دبسي عفنان التابع لمحافظة الرقة.
وأكد المصري أنه ومن خلال دعم الحكومة، قامت الشركة السورية للاتصالات بالتعاقد مع مؤسسة عامة ومتعهدين آخرين بعقد مالي بقيمة 1.2 مليار ليرة سورية لتنفيذ مشروع حيوي إستراتيجي لربط محافظة حلب مع محافظة الرقة، إضافة إلى تقديم الخدمة الهاتفية والانترنت الـADSL لأهالي الريف الشرقي من خلال تمديد وتأهيل كبل ضوئي من مركز اتصالات الجميلية بحلب إلى مركز اتصالات دبسي عفنان التابع إلى محافظة الرقة، لإعادة تأهيل 8 مراكز اتصالات و4 بلدات وهي: « مركز كويرس – مركز دير حافر – مركز رسم الحرمل – مركز أبو جبار – مركز مسكنة – مركز مسكنة شرق – مركز الخفسة – مركز دبسي عفنان – بلدة حميمة – بلدة المعمورة – بلدة تجمع حطين – محطة معالجة مياه الشرب»، مبيناً أن الهدف منه تركيب وحدة نفاذ ضوئية (ONA) في كل مركز اتصالات وبلدة.
مشيراً إلى أنه ستتم المباشرة بأعمال تركيب وحدات النفاذ الضوئية فور وصولها من دمشق، مبيناً أنه يتم حالياً تنفيذ أعمال تمديد كوابل الشبكات الرئيسية والفرعية الأرضية بدلاً من الشبكات الهوائية المعلقة القديمة المتعرضة للتخريب والسرقة.
لافتاً أنه تم تركيب مجموعات توليد احتياطية بمراكز الاتصالات، إضافة إلى أنظمة طاقة شمسية، أما بالنسبة لبلدات حميمة والمعمورة وتجمع حطين ومحطة معالجة مياه الشرب، فقال: «تم تركيب أنظمة طاقة شمسية (كهروضوئية) لها».
مبيناً أن المشروع الحيوي الذي يتم تنفيذه حالياً، سيتيح تركيب ما يقارب 12 ألف خط هاتف أرضي في الريف الشرقي كسعة مبدئية قابلة للتوسع مستقبلاً في حال الزيادة الطلب عليها من قبل المواطنين.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!