على ذمة رئيس اتحاد سكن اللاذقية: تم تسليم الشقق بقيمة 10 بالمئة من سعرها الرائج

| اللاذقية – عبير سمير محمود

أكد رئيس اتحاد التعاون السكني في اللاذقية محمد إبراهيم في تصريح خاص لـ «الوطن» أن الاتحاد يحتفظ بحقه بقيام دعوى قضائية على مجلس مدينة اللاذقية عند الانتهاء من جميع العقود بين الطرفين.
وأوضح إبراهيم أن اللغط الكبير بين الاتحاد والبلدية، حدث عند تسعير المتر المربع الواحد في العقارات التي سيتم توزيعها على الجمعيات، بسعر 6 آلاف ليرة سوريّة بدلاً، إذ رفض مجلس المدينة رفضاً قاطعاً أن يكون السعر بأقل من 15 ألف ليرة.
ولفت إلى أن الاتحاد يعمل منذ 15 عاماً على تأمين الأراضي للقطاع التعاوني السكني ونتيجة المداولات بين المحافظة والبلدية ووزارتي الإدارة المحلية والإسكان، حصل الاتحاد على كتاب رقم (2040) من البلدية بوجود 210 عقارات لتوزيعها على الجمعيات.
وتابع إبراهيم «وبعد الحصول على الموافقات الوزارية اللازمة لتوزيع هذه العقارات على الاتحاد التعاوني السكني حصراً، ومع المتابعة، تبين أن هذا الكتاب فيه 94 عقاراً بدلاً من 210، وتم تشكيل لجنة للتسعير، ليتضح أن هذا النوع من العقارات ناتج عن الاستملاك وتم تسعير المتر المربع الطابقي منها بين 6– 7.5 آلاف ليرة، إضافة إلى عقارات من أملاك البلدية وسعر المتر المربع الطابقي منها 15 ألف ليرة باستثناء البنى التحتية، إضافة إلى وجود عدد من العقارات الـ94 كعقارات مشغولة بين منطقتي المشروع العاشر وحارة الدن، ما أدى لحدوث اللغط بين الاتحاد والبلدية.
وأشار رئيس الاتحاد التعاوني السكني إلى قيام الاتحاد خلال المرحلة الماضية بمشروعات عديدة سواء في الاتحاد السياحي أم السكني، كاشفاً عن إنجاز 26 ألف شقة سكنية، بنسبة تكلفة لا تساوي 70% مما يقدمه القطاع الخاص و30% مما يقدمه القطاع العام.
وأكد إبراهيم أن جميع الشقق التي سُلمت لأصحابها كانت بأسعار زهيدة جداً لا تتجاوز 10% من قيمة السعر الرائج، مشيراً إلى أن الاتحاد يتابع موضوع الجمعيات سواء من توقيع العقود مع البلدية أم الترخيص أو عملية البناء.
وحول ما أُثير بشأن تسعيرة الاتحاد بأنها محددة بـ200 ألف ليرة للمتر، وقول بعض المكتتبين بأن الاتحاد تحول للتجارة بدلاً من أن يكون تعاونياً عاماً، نفى إبراهيم وجود أرقام كهذه، قائلاً: لسنا تجاراً، وهذا الرقم غير صحيح وعار عن الصحة تماماً، فالاتحاد والجمعيات أعلنوا عن الاكتتاب على هذه العقارات وفق جدول الأفضلية لكل الجمعيات على مستوى المحافظة، وأكد أن الأمر لا يزال قيد العمل وهو في المرحلة الأولى، مؤكداً أن سعر المتر في عقارات الاتحاد التي يعتزم توزيعها خلال الفترة القادمة سيكون أقل من 60 ألف ليرة سوريّة، مشدداً أنه لم تصدر أي تسعيرة حتى الآن كما لم تصل أي شكوى للاتحاد حول هذا الأمر.
بدوره أكد عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع البناء في محافظة اللاذقية مضر منصورة في تصريح خاص لـ «الوطن» أن الرقم المذكور (200 ألف ليرة) لسعر بيع متر البناء في الاتحاد والجمعيات، مبالغ فيه لدرجة كبيرة جداً، مشيراً إلى أن أعلى رقم في مبيع المتر بعقارات الجمعيات يتراوح بين 60– 70 ألف ليرة سوريّة لا أكثر.
وأوضح منصورة أن هناك عدة عوامل تدخل في تحديد تسعيرة متر البناء، مبيناً أنه يشمل سعر الأرض والمواد وكلفة البناء على الهيكل «العظم» ومن يقوم بها عن طريق مناقصة أو متعهد بالجمعية، وأكد أنه من غير الممكن وصوله إلى 200 ألف ليرة على الإطلاق.