الأخبار البارزةشؤون محلية

252 ألف طالب تعليم أساسي وثانوي ونسبة التسرب نحو 18 بالمئة … المعمار لـ«الوطن»: مدارسنا في إدلب 758 والمدرسون أكثر من 12 ألفاً

| محمد منار حميجو

أعلن مدير تربية إدلب عبد الحميد المعمار أن عدد المدارس التابعة للدولة داخل المحافظة بلغ 758، مؤكدا أن عدد المدرسين فيها بلغ أكثر من 12 ألفاً داخل ملاك المديرية.
وفي تصريح لـ«الوطن» كشف المعمار أن عدد الطلاب في المحافظة بلغ نحو 256 ألفاً منهم 244 ألف طالب تعليم أساسي و8 آلاف ثانوي، بينما بلغ عدد الطلاب المهني 194 طالباً.
وأكد المعمار أن نسبة التسرب في المحافظة وصلت إلى 18 بالمئة وخصوصاً في ريفها الجنوبي الشرقي، مشيراً إلى أن نحو 41 ألف طالب تهجروا من هذا الريف تم استيعاب 90 بالمئة منهم في المناطق الأخرى في المحافظة بينما 10 بالمئة توزعوا في المحافظات.
وأضاف المعمار: عدد المدارس في هذا الريف 127مدرسة، مؤكداً أنه تمت زيارة الريف بعد استعادة السيطرة عليه للاطلاع على واقع المدارس فيه وتم إعداد كشف تقديري لتأهيل 11 مدرسة بقيمة 134 مليون ليرة.
وأشار المعمار إلى أنه تم إغلاق مدارس مؤقتاً في بعض المناطق مثل سراقب، مضيفاً: تم فتحها بعد عودة الأهالي للمنطقة مباشرة.
وأشار المعمار إلى أن هناك أربعة معاهد في إدلب وهي التجاري والمصرفي والصناعي وأخيراً معهد التربية الفنية التشكيلية، مؤكداً أن المدارس تعمل بشكل منظم حتى إن بعضها نموذجية بطرق التدريس والتزام الطلاب في الدوام وخصوصاً أن الأهالي يلعبون دورا في استمرار المدارس.
وفيما يتعلق بطلاب الشهادتين أكد المعمار أنه لا يوجد فكرة لتقديم الامتحانات داخل المحافظة حتى في المناطق التي تمت استعادة السيطرة عليها باعتبار أن هناك مدارس بحاجة إلى تأهيل، كاشفاً عن اجتماع تم عقده مع منظمة اليونيسيف لتقديم التسهيلات للطلاب بتقديم الامتحان في حماة.
وأوضح المعمار أن الطلاب يحصلون على تعويض الانتقال والإقامة إضافة إلى تجهيز كل ما يحتاجه الطلاب بالتعاون مع اليونيسيف.
وفيما يتعلق بالطلاب المنقطعين عن الدراسة كشف المعمار أن الوزارة ستبدأ بتدريس المنهاج «ب» في المحافظة لأول مرة والذي يشمل السنتين بسنة، مؤكدا أن المنهاج لم يكن يدرس وأنه سيتم تجهيز كادر لتدريسه المنهاج عبر تدريبهم للقضاء على التسرب في المحافظة.
وأضاف المعمار: سنضع خطة عمل سنوية لتدريس منهاج «ب» لما له من دور في مكافحة التسرب وخصوصا أنه سيشمل السنوات التي انقطع الطالب فيها عن المدرسة، مؤكدا أن هناك برنامج مع اليونيسيف تحت اسم العودة إلى المدرسة.
وأكد المعمار أنه يتم إجراء دورات تقوية للطلاب لتحقيق مصلحة الطالب في التعليم، لافتاً إلى توزيع 30 ألف حقيبة على الطلاب تم توزيع الدفعة الأخيرة الأسبوع الماضي عبر المعاهد التربوية. وأشار المعمار إلى أن الأهالي حريصون على إرسال أولادهم إلى المدرسة ولذلك لعبوا دورا بارزاً في بقاء المدارس قائمة في المحافظة، ما ساهم في الحفاظ على العملية التعليمية لأبناء المحافظة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock