مسؤول كوبي في دمشق… والهلال أكد أن «التحالف الدولي» دعائي … المعلم: الشعب السوري سيستمر في حربه على الإرهاب ومن يقف وراءه

| وكالات

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم استمرار الشعب السوري في حربه على الإرهاب ومن يقف وراءه وأعرب عن تقدير دمشق لموقف هافانا الداعم لسورية، بينما شددت الأخيرة على استمرارها في دعم سورية في وجه ما تتعرض له من حرب إرهابية ظالمة وفي المحافل الدولية.
والتقى المعلم أمس النائب الأول لوزير العلاقات الخارجية الكوبي مارسيلينو ميدينا والوفد المرافق، بحسب وكالة «سانا» للأنباء، التي أوضحت أنه جرى خلال اللقاء استعراض علاقات الصداقة والتعاون التاريخية بين سورية وكوبا.
وذكرت الوكالة، أن وجهات النظر كانت متفقة على أهمية تطوير وتعزيز هذه العلاقات على كل الصعد بما في ذلك أهمية الاستمرار في تنسيق المواقف بين البلدين الصديقين في المحافل الدولية دعما لقضاياهما العادلة كما جرى عرض لتطورات الأوضاع في سورية والمنطقة.
وقدم المعلم عرضاً للجهود التي تبذلها سورية في مواجهة الحرب الإرهابية الشرسة التي تتعرض لها من تنظيمات إرهابية تكفيرية تحظى بدعم قوى إقليمية ودولية معروفة تسعى إلى الهيمنة على سورية والسيطرة على قرارها ومقدراتها، مؤكداً استمرار الشعب السوري في حربه على الإرهاب ومن يقف وراءه.
وأعرب المعلم عن تقديره لمواقف كوبا الداعمة لسورية، مشدداً على استمرار دعم سورية لكوبا في مواجهة الحصار الاقتصادي الجائر المفروض عليها من الولايات المتحدة الأميركية منذ أكثر من نصف قرن.
بدوره أكد ميدينا استمرار دعم كوبا لسورية حكومة وشعبا ووقوفها إلى جانبها في وجه ما تتعرض له من حرب إرهابية ظالمة، معرباً عن شكر حكومته لسورية على موقفها الداعم لإنهاء الحصار الاقتصادي الظالم المفروض على كوبا ومشدداً على استمرار كوبا في دعمها لسورية في المحافل الدولية.
حضر اللقاء نائب الوزير فيصل المقداد ومستشار الوزير أحمد عرنوس ومدير إدارة أميركا حسنين خدام ومدير إدارة المكتب الخاص في الوزارة محمد العمراني، كما حضره القائم بأعمال السفارة الكوبية في دمشق.
وفي وقت لاحق من يوم أمس، أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي هلال الهلال خلال لقائه ميدينا والوفد المرافق له، عمق العلاقات التاريخية بين سورية وكوبا والتي تعود إلى أكثر من خمسين عاماً.
وأشار الهلال إلى أن العلاقات الثنائية بين سورية وكوبا نمت وتطورت بشكل كبير لتصبح أنموذجا يحتذى في العلاقات الدولية بما يحقق مصلحة البلدين الصديقين.
وأكد أن سورية تواجه الإرهاب نيابة عن العالم كله على حين ما يسمى «التحالف الدولي» لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي هو مجرد فكرة دعائية، حيث تمددت التنظيمات الإرهابية وتوسع نفوذها في كل منطقة زعم التحالف أنه يحاربها فيها.
ولفت الهلال إلى أن بطولات الجيش العربي السوري المشرفة وما حققه من انتصارات في الحرب على الإرهاب هي مبعث فخر لكل مواطن سوري شريف وسيذكر التاريخ هذه الانتصارات التي تحققت بفضل بسالة هذا الجيش وصمود الشعب خلف القيادة الحكيمة للرئيس بشار الأسد.
بدوره أكد ميدينا تضامن كوبا مع سورية في ظل الحرب الإرهابية الشرسة التي تتعرض لها، منوها بوقوف الشعب السوري مع الشعب الكوبي الذي عانى لعقود طويلة من الضغوطات والعقوبات الاقتصادية والحصار الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية عليه.
حضر اللقاء عضو القيادة القطرية للحزب محسن بلال والقائم بأعمال السفارة الكوبية في دمشق.
وكان نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، استعرض مع ميدينا والوفد المرافق أمس ما تتعرض له سورية وكوبا من تحديات مشتركة في مواجهة الإمبريالية الأميركية.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!