أوسي لـ«الوطن»: على «حماية الشعب» التنسيق مع الجيش السوري وإلا فالأثمان كارثية

| جانبلات شكاي

اعتبر عضو مجلس الشعب ورئيس المبادرة الوطنية للكرد السوريين عمر أوسي، أن تركيا تسعى إلى تطهير منطقة عفرين عرقياً، مؤكداً أن هذه أول مرحلة من المخطط الاستعماري التركي باتجاه الشمال السوري، وأن المراحل القادمة ستتم بدعم مباشر من حلف شمال الأطلسي «الناتو» ومن أميركا.
وفي لقاء خاص مع «الوطن»، ناشد أوسي قيادات «وحدات حماية الشعب» الكردية بألا يثقوا بالأميركيين، وأن يراجعوا سياساتهم وأن يتمسكوا ببوصلة سورية حقيقية، وأن يتخلوا عن الأجندات ذات السقف المرتفع، ويتجهوا إلى برامج وطنية سورية، «فالقضية الكردية يمكن حلها بالحوار مع حكومتنا بدمشق على طاولة المفاوضات».
وحذر أوسي «حماية الشعب» من أنه إذا لم تقم بالتنسيق الكامل مع الجيش السوري لحماية منطقة شرق الفرات، «فسندفع أثماناً كارثية أكثر مما حصل في منطقة عفرين».
ورأى أن ما تقوم به أنقرة هي خروقات واضحة لمخرجات أستانا، ودعا روسيا وإيران، إلى ألا يثقوا بتركيا التي ستنقلب عليهم في القريب العاجل، مؤكداً أن حرب العصابات لـ«وحدات الحماية» الكردية والمقاومة الشعبية ستستمر في استهداف الجيش التركي في عفرين.