رياضة

آمال متلاشية للزعيم بكأس الاتحاد الآسيوي … اليوم يواجه المنامة لحفظ ماء الوجه

| نورس النجار

يخوض فريق الجيش اليوم مباراته الخامسة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي ويستقبل فيها ضيفه المنامة البحريني في المنامة باعتبار المباراة بأرض الجيش عند السابعة إلا ربعاً، وهي تنافسية على المركزين الثالث والرابع بعد تلاشي آمالهما بالمنافسة على الصدارة التي انحصرت بين العهد اللبناني والزوراء العراقي اللذين يلتقيان اليوم أيضاً في مباراة تحديد المصير.
الجيش أنهى الذهاب بثلاثة تعادلات لم تكن تسمن أو تغني من جوع، وزاد الطين بلة خسارته القاسية في الجولة الماضية أمام العهد 1/4 ففقد كل الآمال دفعة واحدة ولن يكون بإمكانه العودة للمنافسة ولو فاز بمباراتيه القادمتين على المنامة اليوم وعلى الزوراء في آخر المطاف.
مباراة اليوم بين الزوراء والعهد ستحدد شكل الصدارة إلى حد بعيد، العهد مواجهته الأخيرة ستكون مع المنامة في بيروت وهي سهلة على العهد، أما الزوراء فإن فاز فعليه الفوز على المنامة في المباراة المؤجلة التي ستقام في 16 من الشهر الحالي وعلى الجيش في الجولة الأخيرة، والفريقان تعادلا ذهاباً في بيروت 1/1 فأي تعادل أكبر سيكون بمصلحة العهد، ونتيجة صفر/صفر لمصلحة الزوراء، على حين إن بقي التعادل 1/1 فسيحتكم الفريقان لفارق الأهداف.

ضحية الأزمة
الجيش بدأت آثار الأزمة تظهر عليه جلياً، فخارجياً يفتقد ثلاثة عناصر موجودة عند بقية الفرق «الأرض، والجمهور والمحترف الأجنبي القادر على صنع الفارق».
الجيش يعاني عقماً هجومياً والتعاقد مع هدافين محترفين يحل المشكلة وخصوصاً أنه وصل في المواسم الماضية إلى الأدوار النهائية بلاعبيه الوطنيين وكوادره الوطنية ولو أشرك محترفاً لتغيرت الحال، والكلام نفسه ينطبق على الوحدة وقبله الشرطة وهم الذين مثلوا كرتنا آسيوياً زمن الأزمة.

بناء جديد
إدارة الجيش أعادت بناء الفريق هذا الموسم فضمت العديد من اللاعبين أصحاب الموهبة وأغلبهم تم اختيارهم إلى المنتخب الأولمبي وهم: فارس أرناؤوط ويوسف الحموي ومحمد العنز ومؤمن ناجي وأحمد الأشقر وعبد الرحمن بركات إضافة إلى ورد السلامة، وباتوا يشكلون جسم الفريق مع بعض الجدد أمثال عبد اللطيف السلقيني وحسن عويد، ومن ثم فإن الفريق بات أغلبه جديداً، لكنهم يفتقدون الخبرة المطلوبة خارجياً، وخطة الفريق الجديدة تأتي عبر بناء فريق شاب يخدم النادي في السنوات القادمة وخصوصاً بعد رحيل العديد إلى أندية الجوار أو الأندية العربية.
الفريق حافظ على مسيرته متصدراً الدوري أو ضمن المنافسين على الصدارة، ويجتهد للحفاظ على بطولته ضمن إمكانات لاعبيه التي ترسم التفاؤل والآمال.

خط فني جديد
بعد الخسارة أمام العهد رأت إدارة النادي إراحة الطاقم الفني الذي يقوده محمد خلف وأحمد عزام وتعاقدت مع حسن عفش الذي سبق أن شغل منصب المدير الفني للمنتخب الأولمبي، وبعد شهر من تعيينه لم نر الصدمة الإيجابية وعلى ما يبدو علينا الانتظار ونخشى أن يطول انتظارنا! ففي المباريات الثلاث بالدوري التي خاضها الفريق بقيادة العفش تعادل مع الوثبة 2/2 ومع الشرطة سلباً، وفاز (بطلوع الروح) على المحافظة 1/صفر، والمشكلة لم تكمن في النتائج بقدر ما كانت في أداء الفريق الذي لم يكن مقنعاً، والفرصة اليوم كبيرة للعفش ليجدد أوراقه التي احترقت مع الأولمبي فلم يحقق أدنى المطلوب.
الزعيم أمام مهمة صعبة لن نطلب منه المستحيل لكن نريد منه حفظ ماء وجه كرتنا وهو قادر على ذلك بدعم مطلق ومخلص من إدارته وبهمة وإصرار وعزيمة لاعبيه وكوادرهم، ونأمل له التوفيق والعودة من المنامة بالفوز على المنامة ليكسر حاجز التعادلات وينسينا الخسارة المرة أمام العهد.

نتائج المجموعة
الجيش × المنامة: صفر/صفر، العهد × الزوراء: 1/1، الزوراء× الجيش: صفر/صفر، المنامة× العهد: صفر/1، الجيش × العهد 1/1، الزوراء× المنامة: مؤجلة، العهد، الجيش: 4/1، المنامة × الزوراء: 3/1.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock