الجيش بطل لكأس الجمهورية بالسلة … الوزير يازجي لـ«الوطن»: السياحة والرياضة واحد

| مهند الحسني

توج نادي الجيش بكرة السلة بلقب كأس الجمهورية عن جدارة واستحقاق وللمرة السابعة في تاريخه دون أي خسارة، بعدما تفوق على منافسه الاتحاد في اللقاء النهائي (73-67).
المباراة فنياً لم ترتق لمستوى وتاريخ الفريقين، فغلب عليها طابع الخشونة، وغاب عنها الكثير من اللمحات الفنية التي كنا نتمناها ونتوقعها في مثل هذه المباريات الكبيرة، الجيش كان الأفضل نسبياً، ونجح مدربه في فك شيفرة الاتحاد، وتعامل معه بحرفية عالية، ولعب الجيش منذ البداية برتم سريع عكس الاتحاد الذي ظهر على أدائه الارتباك لكن سرعان ما استعاد وتوازنه ونجح في تقليص الفارق ومن ثم التقدم وحسم نتيجة الربع الأول لمصلحته (18-12) وفي الثاني عاد الجيش بقوة ونجح في التسجيل من جميع الاتجاهات والمسافات وتألق المرجانة والجابي، وأحسن مدربه التبديلات عبر دخول العملاق عبد الوهاب الحموي الذي كان متألقاً في الريباوند الدفاعي، وانتهت نتيجة الربع لمصلحة الجيش (23-8) وسط ارتباك وتراجع غير مبررين في أداء الاتحاد، في الحصة الثالثة تكافأ الأداء بين الفريقين وتبادلا أدوار التسجيل سلة بسلة لكن الأفضلية بقيت للجيش حيث تألق المرجانة من خارج القوس والحموي من تحت السلة لينتهي الربع بالتعادل (17-17) وفي الأخير ارتفعت حرارة المباراة، ومع توسيع الجيش الفارق إلى 12 نقطة نجحت تبديلات قبلاوي الاتحاد وتألق أنطوني بكر من خارج القوس ليقلص الفارق إلى خمس نقاط لكن ثلاثية المرجانة أعادت التقدم للجيش ونتيجة الربع بقيت اتحادية (24-21) لتنتهي المباراة للجيش بفارق ست نقاط (73-67).
آراء

اللواء ياسر شاهين مدير إدارة الإعداد البدني: هذا الإنجاز تحقق بعد سلسلة طويلة من التحضيرات والمعسكرات للفريق منذ فترة طويلة، وقد شاركنا في بطولة غرب آسيا في بيروت، وكانت مفيدة من حيث المستوى الفني، وتناغم اللاعبون فيما بينهم، فريقنا لعب وسيطر منذ بداية المباراة، واستحق الفوز، ومع ذلك الاتحاد لم يكن صيداً سهلاً، ولعب بشكل جيد لكن هذه هي الرياضة فوز وخسارة، أبارك لفريقي هذا الفوز، وهاردلك للاتحاد.
العميد محسن عباس رئيس نادي الجيش: هو إنجاز كبير، وفريقنا استحق الفوز بعد رحلة طويلة من التحضير، قدم اللاعبون الكثير من الجهود في هذه المسابقة، وفريق الاتحاد لعب بطريقة قوية، وبدا أنه من أقوى المنافسين، ولديه الكثير من الأوراق الرابحة والقوية، وأتمنى أن ينعكس ذلك على مستوى السلة السورية بشكل عام، وأي فريق نلعب معه فسنكون فريقاً واحداً، لأن بالنهاية الفائز هو سورية تحت قيادة السيد الرئيس بشار الأسد.
مدرب الفريق خالد أبو طوق: الإنجاز جاء نتيجة تعب وجهد من الجميع، وبلا خسارة، وخاصة أن الفرق المنافسة جاهزة، والحسم كان بأرض الملعب، ونجحنا في قراءة فريق الاتحاد الذي يمتاز بخيارات جيدة تحت السلة، وخارج السلة، وكان التزام اللاعبين بالملعب جيداً، والقادم أفضل إن شاء الله، أشكر سيادة اللواء وسيادة العميد على المتابعة، والدعم للفريق، وأشكر الجميع للوقوف يداً واحدة للوصول للقب ابتداء من الكابتن أبي دوجي، والكوتش مجد شاهين والنقيب علي شاهين.
«الوطن» التقت بعد نهاية اللقاء السيد الوزير بشر يازجي الذي قال: «الرياضة تلعب دوراً كبيراً في تعزيز نبض الحياة، ونحن نرى اليوم الإنجازات الرياضية بشكل عام لدى الرياضيين السوريين، واستمرار الدوري والمسابقات المحلية، كل هذه الأمور تدعو للتفاؤل بأن رياضتنا مستمرة وناجحة إن هناك دعماً للرياضة السورية عبر وزارة السياحة ومن المؤكد أن يصل هذا الشيء إلى ذروته لأن الرياضة السورية بحاجة إلى دعم ونحن من أكبر الداعمين.
فريق الاتحاد أضاع الفوز من بين يديه، لكنه قدم أداءً جيداً يبشر بالخير، ومع ذلك الجيش كان فريقاً جيداً، ولعب بطريقة جميلة، وأبارك للجيش وهادرلك للاتحاد.
أنا بطبعي أعشق الرياضة وأتابعها، وسوف يشاهدني الجمهور السوري إن شاء الله في أكثر من بطولة في الأيام المقبلة».

سلة الرجال
تنطلق اليوم الأحد مباريات الأسبوع الأول من إياب سلة الرجال المجموعة الجنوبية بلقاءين سهلين، وبعناوين مختلفة عن مرحلة الذهاب الذي ذهبت صدارتها للجيش، وتسعى الفرق الأربعة ضمن المجموعة لإعادة حساباتها على أمل تحسين المواقع على اللائحة لا أكثر، لذلك المباريات ستكون شبه خالية من الإثارة والندية، حيث يلتقي الجيش مع الثورة في موقعة سهلة ومحسومة مسبقاً للجيش نظراً للفوارق الفنية بين الفريقين، نتيجة مباراة الذهاب حسمها الجيش بفرق كبير بواقع (91-57)، وفي اللقاء الثاني يلعب الوحدة مع النصر في لقاء قوي بين الفريقين مع أفضلية واضحة للوحدة بالخروج بنقاط اللقاء، نتيجة مباراة الذهاب حسمها الوحدة بصعوبة (67-58).