في قمة الدوري الممتاز… الاتحاد يحسم القمة لمصلحته … المحافظة يتنفس الصعداء وتشرين يهز الجهاد بخماسية

| الوطن

في مباريات الأسبوع الحادي والعشرين من الدوري الممتاز حقق الاتحاد ما يريد عندما هزم ضيفه ومنافسه الوحدة بهدفين نظيفين فانفرد بالصدارة مؤقتاً بانتظار نتيجة الطليعة مع الجيش التي تقام اليوم.
وأنهى الاتحاد المباراة سريعاً بهدفين مبكرين وسار بالمباراة كيفما شاء، ولم يستطع الضيف العودة إلى المباراة أو تعديل نتيجتها فكانت الخسارة المرة بانتظاره وكانت الاستقالة المتوقعة للجهازين الفني والإداري التي أعلنت بعد المباراة مباشرة، وحفلت المباراة ببعض التشنجات والخروج عن النص وهو ما كان متوقعاً مسبقاً نظراً لما تحمله المباراة من حساسية مسبقة بين الفريقين.
وفي وسط اللائحة استمر تشرين بنتائجه الكبيرة فهزم ضيفه الجهاد بخماسية مقابل هدف واحد متزعماً فرق الوسط وقابضاً على المركز الرابع بقوة.
وفي مباراة أخرى على الصعيد نفسه قلب النواعير خسارته أمام الوثبة بهدفين نظيفين إلى تعادل إيجابي بهدفين لمثلهما في مباراة تنافسية زاد من إثارتها جمالية الأهداف الأربعة.
وعلى صعيد المؤخرة فقد تنفس المحافظة الصعداء بفوزه الكبير على الكرامة بهدفين جاءا من ركلتي جزاء مقابل هدف واحد فخطا أولى خطواته بطريق النجاة، على حين منافسه الأول على الهبوط لم يحقق أكثر من التعادل مع المجد 2/2 بعد أن كان أصحاب الأرض متقدمين بهدفين نظيفين ما رسم أكثر من إشارة استفهام حول ضياع المباراة من المجد الذي يبحث هو الآخر عن موطئ قدم في المناطق الدافئة.
أمس أقيمت مباراة الشرطة وحطين وانتهت إلى التعادل السلبي.

تشرين يثخن جراح الجهاد

| اللاذقية- الوطن

أثخن تشرين جراح الجهاد وفاز عليه بخماسية مقابل هدف، بعد لقاء رجحت فيه كفة البحارة الذين أنهوا الشوط الأول بتقدمهم بهدف.
المباراة بدأت برأسية أبو زينب وكرة للخدوج تصدى لهما الحارس خلف الحجي بثقة، بينما سدد للجهاد محمد حسن كرة كان لها النعسان بالمرصاد، وسنحت فرصة لتشرين بتسديدة للبيريش ردها الحارس لتعود إلى الغزال ليسددها بقوة أبعدها الحارس لركنية، وتابع نعيم غزال عرضية البيريش برأسه لكن العارضة تدخلت، وتوالت فرص تشرين من رأسية البحر وتسديدة للبيريش وتوجت بالدقيقة 30 بهدف رائع لمحمود البحر من تسديدة مباشرة سكنت المقص الأيسر، وحاول أحمد الشيخ التعديل بقذيفة بعيدة لكن النعسان ردها، ويحاول البيريش والغزال التعزيز من دون جدوى.
بدأ الجهاد الثاني بروح معنوية جيدة فسدد محمد أوصمان فوق المرمى وسدد ماهر دندح مباشرة أمسكها النعسان بثقة، لكن الرد التشريني كان سريعاً بتسديدة للمرمور أمسكها الحارس، وينجح خالد كوجلي بتسجيل الثاني بالدقيقة 57 من تسديدة قوية وفي الدقيقة 66 يسجل البحر الهدف الثالث بعد تلقيه كرة الكوجلي وهندسها قبل تسديدها قوية عن يمين الحارس، ويرد الجهاد بتسديدة للشيخ ترتطم بحائط الصد قبل أن يحولها الحارس لركنية، وفي الدقيقة 71 ينجح أحمد الشيخ بتقليص الفارق مستغلاً خطأ دفاعياً ومفاجئاً للحارس، ويكثف تشرين هجومه فيسدد الديب ويلعب اللايقة والخدوج كرتين بالرأس ويسدد الخدوج إلى أن يأتي الهدف الرابع للبحارة بتوقيع محمد مرمور بالدقيقة 77 بعد تلقيه كرة من كامل حميشة استلمها وحاور الدفاع وواجه الحارس وسدد بثقة، وبالدقيقة 85 يسدد الشيخ كرة علت العارضة، وفي الوقت بدل الضائع أكمل البحر الخماسية والهاتريك.

فوز ثمين
| نورس النجار

حقق المحافظة فوزاً كبيراً وثميناً على مستضيفه الكرامة بهدفين مقابل هدف واحد بعد مباراة مثيرة حملت في تفاصيلها الكثير من المنافسة الساخنة، ولم يكن مهاجمو الكرامة في يومهم فأضاعوا الكثير من الفرص السهلة وخصوصاً مطلع المباراة التي حملت بصمات الأزرق الكرماوي، أصحاب الأرض دخلوا المباراة رويداً رويداً بعد خروجهم من مناطقهم الدفاعية وتمكنوا من صناعة هجمات خطيرة متعددة تألق حارس الكرامة بردها ليسجل بعدها المحافظة هدفه الأول من ركلة جزاء عبر رائد كردي وبه انتهى الشوط الأول.
في الشوط الثاني عاد الكرامة للسيطرة على وسط الميدان وتهديد مرمى المحافظة بهجمات عديدة ومن كرة عرضية استثمر علي خليل فرصة ثمينة هز من خلالها شباك مستضيفه بهدف التعادل.
شدد المحافظة من هجماته وتمكن من الحصول على ركلة جزاء ثانية تمكن اللاعب المخضرم رائد كردي من تسجيلها، بعد تقدم المحافظة انتقل الكرامة للهجوم الضاغط محاولاً تغيير النتيجة وشدد أصحا__ب الأرض من تحصيناتهم الدفاعية وضاعت أواخر المباراة فرصتان مباشرتان للكرامة وواحدة للمحافظة ردها حارس الكرامة، لتنتهي المباراة بفوز ثمين للمحافظة بدأ به رحلة الهروب من شبح الهبوط.

تعادل مثير
| ساري قوطرش

حسم التعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما مباراة الجريحين المجد وضيفه نادي حرفيي حلب والتي تقدم بها المجد بهدفين في الشوط الأول ورد الحرفيون بالمثل في الشوط الثاني.
الشوط الأول كان متحفظاً من طرفي اللقاء خوفاً من الاقتراب لمنطقة الهبوط فكانت بعض الفرص الشحيحة باللقاء كما اقتصرت الخطورة على تسديدات من خارج المنطقة إحداها لفراس ميشو من الحرفيين التي وجدت أمجد السيد في التصدي والأخرى كانت لمدافع المجد مازن العيس الذي سدد كرةً صاروخية علت العارضة بقليل، نهاية الشوط الأول حملت في طياتها الكثير عندما راوغ براء ديار بكرلي لاعب المجد ثلاثة لاعبين ودخل إلى منطقة الجزاء مسدداً كرة أرضية سكنت شباك المخضرم محمد بيروتي بالدقيقة التاسعة والثلاثين، ليأتي الدور بعدها على رامي عامر الذي تعرض لمخالفة داخل منطقة الجزاء حصل من خلالها على ركلة جزاء تولى تنفيذها بنفسه مسجلاً ثاني أهداف فريقه ومدخلاً الراحة للفريق قبل الدخول لغرف تبديل الملابس.
وفي الثاني قام المدرب أنس صاري بالزج بتبديلين هجوميين، فازداد نشاط فريقه وسيطر على الكرة وقطف ثمار ذلك سريعاً فتمكن من تعديل النتيجة في ربع الساعة الأولى عن طريق المخضرم أحمد كلزي الذي استغل تمريرة انفرد على إثرها بأمجد السيد وقلص الفارق بالدقيقة الثالثة والخمسين وعاد بعدها للتعديل بعد عرضية رائعة من حازم جبارة تابعها ببراعة في الشباك، وعلى المقلب الآخر تاه المجد بعد العودة السريعة للخصم وكاد يستقبل الهدف الثالث بعدما قاد فراس محمد هجمة مرتدة للحرفيين وأرسل عرضية للكلزي انفرد على أثرها لكن لمسته الأخيرة لم تكن موفقة وجاورت كرته القائم الأيسر، كما سدد طالب عبد الواحد تسديدة قوية من خارج الجزاء ردها السيد، رغبة الحرفيين بالفوز والابتعاد عن مناطق الخطر قابلتها فراغات كبيرة بالدفاع كادت تصيب الفريق في مقتل عندما أضاع مهند خراط أخطر فرص اللقاء فكانت تسديدته غير مركزة وخارج المرمى علماً أن الحارس كان خارج مرماه ليعلن الحكم محمد العبد الله نهاية اللقاء بتعادل لم يرضِ الطرفين وزاد من أتعابهما في رحلة البقاء بدوري الأضواء

الوثبة والنواعير يواصلان التألق

| حمص- هاني سكر
نجح النواعير باستدراك تأخره أمام مضيفه الوثبة وفرض عليه التعادل بهدفين لمثلهما بمباراة ندية قوية شهدت على تقديم الفريقين للقاء أسعد الجماهير بسبب سرعة الأداء فيه وكثرة الفرص وهو ما أظهر التحسن الكبير بمستوى الفريقين خلال الفترة الماضية.
السيطرة كانت متبادلة منذ البداية لكن فرص الوثبة كانت أكثر خطورة وأهدر غصن محاولة مبكرة قبل أن ينجح ماهر دعبول بوضع رأسية مميزة بشباك الضيف معلناً عن افتتاح التسجيل «د10» وبعد التقدم استمر مسلسل المحاولات الحمراء فانحرفت رأسية كوسا فوق العارضة وسدد البستاني كرة أوقفها الحارس ليبدأ الرد بعد ذلك من الضيوف بتسديدة لميدو من حرة مباشرة ردها القائم لينجح بعد ذلك علي غصن بوضع حد لمسلسل الفرص الضائعة حين وضع كروما بموقف ممتاز للتسجيل لكن الدفاع تدخل على خط المرمى وأبعد تسديدة الأخير لتتهادى الكرة أمام غصن من جديد الذي أودعها بسهولة بالشباك «د40» معلناً عن توسيع الفارق لهدفين.
سيناريو عودة الضيوف بدأ بآخر دقائق الشوط الأول حين استثمر علاء الدين دالي عرضية أرضية خدع بها الحارس بوضع الكرة بدقة بالزاوية البعيدة ليقلص الفارق «د45» وخلال الشوط الثاني تابع النواعير ضغطه لينجح أنس الشوا باستثمار تمريرة الدالي ويدرك التعادل «د56».
بعد العودة لنقطة البداية تحولت المباراة لسجال ممتع بين غصن ودالي حيث أوقف دهنة تسديدة خطرة للأول على حين أرهق مهاجم النواعير دفاع الوثبة بمهارته بلقطات عديدة ذهبت أخطرها بجوار القائم وبالتالي لم ينجح أي من الفريقين بإضافة هدف آخر لينتهي اللقاء على التعادل.

مباراة سلبية
| الوطن

فشل فريقا الشرطة وحطين بالتسجيل في مباراة سلبية الأداء خيّبت آمال الحضور.
الشوط الأول لم يرتقِ للمستوى المطلوب فلم يشهد عديد الفرص واقتصرت المحاولات على التسديدات من خارج المنطقة بالشكل العام، مدافع الشرطة مازن علوان كاد أن يفتتح التسجيل من ركلة حرة سددها بقوة وكانت قريبة من الشباك في الدقيقة الحادية عشرة وكاد المدافع الآخر قاسم بهاء أن يسجل في مرماه بعدما أخطأ في تشتيت الكرة وتحولت تسديدته إلى ركنية، المهاجم ياسر العويد أضاع أخطر فرص اللقاء بعدما دخل منطقة الجزاء وسدد كرة جاورت القائم، الرد الحطيني كان عن طريق تسديدتين لكل من أيمن عكيل وجلال الدكر من خارج منطقة الجزاء تألق الحارس شفان أوسي في ردهما لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.
وفي الثاني لم تتبدل الأمور كثيراً فاستمرت المباراة ببرودها وندرة فرصها ولو أن الشرطة كان لديه إرادة لتحقيق الفوز من خلال استحواذه على الكرة على حين اعتمد حطين على الهجمات المرتدة التي لم تشكل خطورة تذكر، أبرز فرص الشوط كانت عن طريق كامل كواية مهاجم الشرطة الذي أخفق في ترجمة عرضية العبادي إلى هدف بعدما كان في مكان قريب من المرمى لكنه سدد الكرة عالياً، وقبل نهاية اللقاء بأربع دقائق أضاع شعلان بيطار فرصة هدف محقق بعد خطأ من دفاع حطين في التمركز لكن الحارس هادي منون نجح في حماية مرماه وانتهت بعدها المباراة على إيقاع التعادل الأبيض بصافرة الحكم صفوان عثمان.