أنباء غير مؤكدة عن التوصل إلى اتفاق مصالحة في الضمير

| الوطن – وكالات

ما إن أعلنت الميليشيات المسلحة الموجودة في مدينة الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق، عن التوصل إلى اتفاق مع الدولة السورية برعاية روسية لمغادرة المدينة إلى وجهة لم تحدد بعد، حتى انقلبت عليه واعتدى مسلحوها على مواقع الجيش السوري في المنطقة.
ونقل موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني عن الناطق باسم ميليشيا «قوات أحمد العبدو»، سعد سيف، قوله: «تم الاتفاق على خروج الفصائل من الضمير لكن الوجهة لم تحدد بعد إلى الآن».
وأضاف سعد سيف: إن «هناك اجتماع يوم الثلاثاء القادم (اليوم) لتحديد الوجهة، وبما يخص باقي البنود تم الاتفاق على تسوية أوضاع من يشاء من العسكريين أو المنشقين وضمان عدم دخول الميليشيات، وفتح مكتب للشرطة العسكرية داخل الضمير لمتابعة ما تم الاتفاق عليه وعدم خرق أي بند من بنود الاتفاق».
وحسب نشطاء نقلت عنهم «روسيا اليوم»، فقد تم التوصل في أول نيسان إلى اتفاق مبدئي بين الميليشيات المسلحة والجيش السوري برعاية روسية حول مصير الضمير، وبلدات القلمون الشرقي التي توجد فيها الميليشيات المسلحة.
وتعتبر منطقة القلمون الشرقي وبلدات يلدا وببيلا وبيت سحم بريف دمشق الجنوبي آخر معاقل للمسلحين في ريف دمشق، وتوجد في الأولى ميليشيات «قوات أحمد العبدو» و«جيش الإسلام» و«حركة أحرار الشام الإسلامية».
ووفق ما نقلت وكالات معارضة، عن الناطق باسم ما يسمى «القيادة الموحدة» في القلمون الشرقي مروان القاضي فإن الاتفاق «يقضي بخروج من يرغب من المدينة، ومن سيبقى يعطى مهلة ستة أشهر لتسوية وضعه، على حين المنشقون يلتحقون بقطعهم العسكرية خلال أسبوع واحد من توقيع الاتفاق».
وأوضح القاضي، أن الشرطة العسكرية الروسية ستدخل المدينة لحفظ الأمن.
وأشار القاضي إلى أن «قوات أحمد العبدو» و«جيش الإسلام» هما الموجودان في المدينة إلا أنه لم تحص أعداد المسلحين الراغبين بالخروج، لافتاً إلى عدم تحديد جهة للخروج، على حين رجح مصدر عسكري وفق الوكالات المعارضة، رفض الكشف عن اسمه، أن الوجهة ستكون إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية والتابع إدارياً لمحافظة حمص، وإما إلى مدينة جرابلس شمال شرق مدينة حلب.
ويأتي ذلك بعد إعلان الجيش العربي السوري السبت، السيطرة على كامل الغوطة الشرقية لدمشق بعد خروج الدفعة الأخيرة من مسلحي مدينة دوما وعائلاتهم.
في السياق ذاته قال الناطق الإعلامي باسم «قوات أحمد العبدو»: إن الاتفاق جاء بعد مفاوضات مكثفة في كلٍ من مطار «الضمير» العسكري، والمحطة الحرارية الواقعة إلى الغرب من مدينة «جيرود».
وتحظى مدينة «الضمير» بأهمية بالغة، بسبب موقعها الجغرافي المحاذي لمطاري «الضمير» و«السين» الحربيين، وإطلالها على الطريق الدولي «دمشق – بغداد».
وبالتزامن مع الإعلان عن الاتفاق شنت ميليشيات مسلحة موجودة في المنطقة هجوماً على الحدود الإدارية لريف دمشق مع بادية حمص، وذكرت مصادر إعلامية معارضة أنه اندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والقوى الرديفة لها من جانب، وميليشيات مسلحة في القلمون الشرقي من جانب آخر، حيث تجري الاشتباكات في منطقة المحسا الواقعة على الحدود الإدارية بين القلمون الشرقي وبادية حمص، نتيجة هجوم من قبل الميليشيات على المنطقة.
في الغضون وفيما يمكن اعتباره انقلاباً على الاتفاق، اعتدى مسلحو «قوات أحمد العبدو» و«جيش تحرير الشام» فجر أمس، على مواقع الجيش في منطقة القلمون الشرقي.
وذكرت «قوات أحمد العبدو» على معرفاتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، أن «مسلحيها تمكنوا بالاشتراك مع «جيش تحرير الشام» من السيطرة على عدد من المواقع الإستراتيجية في منطقة المحسا بالقلمون الشرقي».
وأضافت: إن المسلحين «استطاعوا اغتنام دبابة وعربة BMB وعدد من الأسلحة المتوسطة والخفيفة».