حراك سياسي في موسكو.. وسورية حاضرة على طاولة مباحثات روسية مصرية … «أستانا 9» تنطلق اليوم و«خفض التصعيد» أبرز ملفاتها

| الوطن – وكالات

تنطلق اليوم في العاصمة الكازاخية أستانا الجولة التاسعة من الحوار السوري السوري، بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة مندوب سورية الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري.
الخارجية الكازاخية كانت أعلنت في بيان لها أول من أمس، أن جميع أطراف عملية «أستانا»، أكدت مشاركتها في الجولة التاسعة بما في ذلك وفد الجمهورية العربية السورية ووفد الميليشيات المسلحة.
وسيترأس وفد موسكو مبعوث الرئيس الروسي الخاص بالتسوية السورية ألكسندر لافرينتييف ونائب وزير الخارجية سيرغي فيرشينين، على حين سيترأس الوفد التركي نائب وزير الخارجية سيدات أونال، أما الوفد الإيراني فسيرأسه مساعد وزير الخارجية حسين جابري أنصاري الذي وصل إلى أستانا أمس، وسيحضر كذلك وفدا الأمم المتحدة والأردن بصفة مراقبين ويرأس الأول المبعوث الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا.
وأكد مصدر دبلوماسي غربي في العاصمة الروسية موسكو لـ«الوطن» في وقت سابق، أن هذه الجولة ستُخصص لإعادة التأكيد على مناطق «خفض التصعيد» المتفق عليها إضافة للبحث في ملفات المفقودين والمختطفين، وما يسمى بإجراءات بناء الثقة بين أطراف المجتمع، كما سيتم بحث وضع آلية نقاط المراقبة في إدلب.
نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أشار إلى أن «أستانا 9» ستبحث توحيد الجهود الرامية إلى الهزيمة النهائية لتنظيم داعش، ووقف إطلاق النار بين «الأطراف المتنازعة».
ومن المقرر تخصيص اليوم الأول من أعمال هذه الجولة لإجراء مشاورات ثنائية ومتعددة الأطراف، تمهيداً لعقد الجلسة العامة غداً الثلاثاء.
يأتي ذلك في وقت أكدت فيه الصين على لسان مبعوثها الخاص إلى سورية شيه شياو يان، استمرار التعاون الفعال بينها وبين روسيا لإيجاد حل للأزمة، وفي تصريح نقلته «سانا» قال: «إن موسكو وبكين لديهما القدرة على تعزيز التعاون لإيجاد سبل لحل الأزمة ويجب على الجانبين مواصلة الجهود الرامية إلى حماية اتفاق وقف الأعمال القتالية وتعزيز العملية السياسية».
وتابع: إن علاقات الصين وروسيا تدل على شراكة إستراتيجية شاملة، موضحاً أن كلا الجانبين يواصلان بذل الجهود في مجالات عدة ومنها إعادة الأعمار في سورية.
ويتزامن انعقاد جولة «أستانا 9» مع مباحثات مصرية روسية تتناول الأوضاع في المنطقة من بينها الأزمة السورية، وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها أمس، نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، أن وزيري الخارجية والدفاع الروسيين، سيرغي لافروف وسيرغي شويغو سيلتقيان مع نظيريهما المصريين، سامح شكري وصدقي صبحي، في موسكو الإثنين لتبادل الآراء حول بعض القضايا الإقليمية والدولية وسبل تعزيز تعاون البلدين في حل الأزمات ومكافحة الإرهاب.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» للأنباء أمس، عن المستشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد قوله: إن مباحثات شكري ولافروف من المقرر أن تستعرض الأزمات في سورية وليبيا واليمن والاتفاق النووي الإيراني.