في اللاذقية المصروف يقنن «سفرة رمضان»

| عبير سمير محمود

يستقبل مواطنو اللاذقية شهر رمضان المبارك وكلهم أمل بأن ينعكس الخير الذي يحمله الشهر الكريم على ضمائر بعض التجار فلا يتلاعبون بأسعار المواد الغذائية.
وفي جولة على أسواق اللاذقية، سجلت «عين الوطن»، حركة عادية على عكس سنوات سابقة كانت الناس تتسابق لشراء الخضر والفواكه لإعداد المائدة الرمضانية، إلا أن القدرة الشرائية تراجعت بحسب ما يقول مواطنون من ذوي الدخل المحدود لـ«الوطن»، مبينين أن معظمهم بات يشتري لوجبة الإفطار وكأنه يعدّ لوجبة الغذاء العادية، فلا طاقة لشراء عدة أصناف وطهي أكثر من «طبخة»، كما تقول أم سعيد، موضحة أن رمضان لم يتغير ولكن المصروف أرغمنا أن نغيّر عاداتنا ونقنن «سفرة رمضان».
وبالعودة إلى مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية أحمد نجم أكد لـ «الوطن» العمل المستمر على مراقبة جميع أسواق المحافظة، مبيناً أنه تم جرد جميع مستودعات المواد الغذائية الأساسية وأي ارتفاع بسعر المواد سيتم التدخل مباشرة حتى يتم تعديله وذلك بالتنسيق مع مؤسسة السورية للتجارة.
وبيّن نجم أن أسعار المواد الغذائية بين الاستقرار والانخفاض مقارنة مع السنة الماضية، لافتاً إلى أن أسعار الخضر والفواكه مرتبطة بالعرض والطلب والأنواع المتوافرة في سوق الهال.
ويبدأ الجزء الثاني من 11–20 رمضان، ويتم التركيز خلاله على رقابة المواد نفسها في الأيام العشرة الأولى يضاف إليها السكاكر والحلويات والألبسة والأحذية وألعاب الأطفال، وفي فترة الجزء الثالث من 21 وحتى نهاية رمضان، تستمر الدوريات التموينية بعملها إلى ما بعد الإفطار.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!