السفير الأميركي يحث بريطانيا على التضحية بـ«الصحة» من أجل «الدفاع»

قال السفير الأميركي لدى لندن وودي جونسون: إن على بريطانيا زيادة الإنفاق العسكري على حساب الخدمة الصحية الوطنية، في حال كانت تفضل أن تبقى حليفاً موثوقاً للولايات المتحدة.
ووفقاً لصحيفة «التايمز» البريطانية، فقد أكد السفير الأميركي أن بريطانيا لن تكون قادرة على ضمان ازدهارها دون التضحية من أجل الأمن.
وقال جونسون في هذا الصدد: «الرعاية الصحية دائماً ستبقى مشكلة، كما التعليم والنقل والبنية التحتية وما إلى ذلك، لكن ما مدى أهمية الدفاع عن النفس؟ مهمتي هي الأمن والازدهار، ولا يمكنكم تحقيق الرخاء من دون أمن».
وأشار جونسون، إلى أنه سيكون على لندن تقديم «التنازلات» عند التخطيط لميزانية الدولة، لأن الكيفية التي ستبدو عليها بريطانيا في نظر الولايات المتحدة وروسيا وبقية العالم، تعتمد على الكفاءة القتالية للندن.
وجدد السفير الأميركي، التذكير بكلمات الرئيس دونالد ترامب، بأن واشنطن لن تدفع ثمن أمن حلفائها من أعضاء حلف الناتو في أوروبا.
وجاء خطاب السفير الأميركي هذا، وسط شكوك حول قدرة بريطانيا على الوفاء «بخطة طموحة» لشراء 138 مقاتلة أميركية من طراز F35، إذ سددت وزارة الدفاع البريطانية ثمن 15 طائرة، ووعدت بشراء 33 طائرة أخرى بحلول عام 2025.
ووفقاً لتقارير بريطانية غير مؤكدة، فإن التكلفة التقريبية للمقاتلة الواحدة من طراز F35 تبلغ حوالى 150 مليون جنيه إسترليني، وهذا الإنفاق يشكل مصدر قلق للساسة البريطانيين.

روسيا اليوم