اتحاد علماء بلاد الشام يستنكر جرائم الصهاينة في فلسطين

| الوطن

قال اتحاد علماء بلاد الشام: إنه «ليس مستغرباً على دولة قامت على البغي والظلم والعدوان، أن تؤكد عدوانيتها بالقرارات الغاشمة التي ترسخ فيها الهوية العدوانية لسياسيتها، كذلك ليس مستغرباً صمود الشعب الفلسطيني في وجه آلة الحرب والعدوان التي تتمثل في الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين وقتل وتشريد الشعب الفلسطيني».
وأكد الاتحاد في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه «أن ما يثير الاشمئزاز والغضب موقف أولئك الذين يتكلمون بلغتنا، ويتظاهرون باللباس العربي والإسلامي، ويدّعون العروبة والإسلام، فلا تحققت فيهم شهامة العروبة ونخوتها، ولا ترجموا إسلامهم بأي دليل يثبت ادعاءهم. بل كانوا أداة رخيصة وطيعة للعدوان الصهيوأميركي ضد شعب المنطقة». وتابع البيان: «إن انتصارات سورية في وجه الأعداء والمتآمرين الذين تكالبوا عليها من جميع قوى الطغيان في العالم لدليل على أن الظلم والعدوان لا بقاء له».
ودعا اتحاد علماء بلاد الشام الشعب الفلسطيني إلى «الوقوف في وجه البغي والطغيان أن يوحدوا صفوفهم».