بوتين يدشن جسراً يربط جزيرة القرم بروسيا براً

دشّن الرئيس فلاديمير بوتين أمس الثلاثاء أطول جسر في أوروبا يربط بين شبه جزيرة القرم ومقاطعة كراسنودار الروسيتين جنوبي غربي البلاد بطول 19 كم فوق مضيق كيرتش بين بحري آزوف والأسود.
وقاد الرئيس بوتين شاحنة «كاماز» سارت في طليعة قافلة من الشاحنات، التي استخدمت في مشروع مد الجسر، الذي استغرق تشييده 27 شهراً وبلغت كلفته 228 مليار روبل، أي زهاء 3.7 مليارات دولار.
واستغرقت رحلة القافلة عبر الجسر الجديد قرابة 20 دقيقة، استمع خلالها بوتين لشرح حول مراحل تشييد الجسر من عاملين رافقاه في قمرة الشاحنة.
وفي كلمة ألقاها بوتين في القرم بعد وصوله، شكر العاملين في المشروع على إنجازهم الذي يعد فخراً لروسيا، مشيراً إلى أن قرابة 10 آلاف مهندس وعامل وفني شاركوا في المشروع الذي سيخدم تنمية شبه الجزيرة العائدة إلى قوام روسيا بموجب استفتاء شعبي سنة 2014.
وتم أمس افتتاح القسم المخصص من الجسر لعبور السيارات، على أن يتم الانتهاء من القسم المخصص للقطارات في 2019، ليكتمل بذلك ربط القرم بشبكة المواصلات البرية الروسية. وبدأت أعمال بناء الجسر في شباط 2016، واستمرت لمدة 27 شهراً بمشاركة نحو 10 آلاف مهندس وعامل وفني، وأنجزت أعمال البناء في وقت قياسي وباستخدام تقنيات مميزة.
وكان من المقرر، بدء حركة السيارات عبر الجسر في نهاية 2018، لكن القائمين على تشييده أكدوا تقدمهم في البناء، واجتازوا الجدول الزمني الموضوع.
ويمتد الجسر، الذي يبلغ طوله 19 كم، فوق مضيق كيرتش، الذي يربط بحر آزوف بالبحر الأسود، ليتيح حركة مرور السيارات والقطارات بين روسيا وشبه الجزيرة، التي عادت إلى قوام روسيا بموجب استفتاء شعبي حاشد سنة 2014.

روسيا اليوم- وكالات