على ذمة مدير مؤسسة المياه: 80 ألف طرطوسي يتخلصون من العطش هذا العام

| طرطوس- الوطن

يعتبر الواقع المائي في محافظة طرطوس جيداً بشكل عام حيث تتم التغذية في مدينة طرطوس ومعظم قرى الشريط الساحلي بما فيها مدينة بانياس على مدار 24 ساعة في اليوم كما تحسن الواقع المائي كثيراً في باقي مناطق المحافظة نتيجة المشروعات العديدة التي تم استثمارها إضافة لمشروعات التي تم تحسين عامل الاستثمار فيها خلال السنوات 2012-2017 التي تقرب من خمسين بئراً جهز القسم الأكبر منها مجاناً عن طريق وزارة الموارد المائية والقسم الآخر من المواد المعادة (المدورة بعد إجراء الصيانة لها) التي أدت إلى زيادة كمية المياه المنتجة بمقدار 4 ملايين م3 في العام، والمياه المحققة المفوترة بمقدار 6 ملايين م3 مقارنة مع الكميات المسجلة عام 2010 أي زيادة واضحة وكبيرة جداً بالإنتاج رغم الحرب ومفرزاتها.
ومن أهم المشروعات الإستراتيجية التي يتم تنفيذها حالياً مشروع خط جر القمصية لدعم ناحية القمصية إضافة إلى أربعين قرية يصل عدد سكانها الإجمالي إلى نحو 80 ألف نسمة والتي تعاني نقصاً في مياه الشرب لاعتمادها على مصدر وحيد هو نبع جورة الحصان، ويتكون المشروع من ثلاث محطات ضخ وأربعة خزانات أرضية وعالية وخط جر بطول 19 كم من البواري الفونت قطر 350 مم، والمصدر المائي له هي آبار مرقية التي تبلغ غزارتها 291 م3/ساعة.
ويقول مدير عام مؤسسة مياه طرطوس نزار جبور لـ«الوطن»: إنه تم التعاقد على الأعمال المدنية للمشروع (بناء المحطات +تنفيذ خط الضخ) بنحو 132 مليون ل.س مع الشركة العامة للمشروعات المائية وتم تزويد المؤسسة بالبواري اللازمة مجاناً عن طريق وزارة الموارد المائية وقيمتها تقرب من 1.2 مليار ل.س وقد وصلت نسبة التنفيذ إلى 99 بالمئة.
كما تم التعاقد لتوريد التجهيزات الميكانيكية والكهربائية بعقدين وبقيمة إجمالية 117 مليون ل.س وقد بوشر بهما في 22 نيسان الماضي مؤكداً أن هذا المشروع سينهي معاناة قطاع مشروع جورة الحصان التي تجاوزت الثلاثين عاماً, وكلفة ربط هذه المحطات بالشبكة العامة 64 مليون ل.س وقد تم تحويل 40 مليوناً إلى حساب شركة كهرباء طرطوس وربط المحطات بالشبكة قيد التعاقد، متوقعاً وضع هذا الخط ومحطاته بالاستثمار صيف 2018 وينتهي بذلك ثاني أكبر قطاع يعاني نقص مياه الشرب في المحافظة.