فضيحة جديدة تدفع شرطة الاحتلال لاستجواب نتنياهو

تستمر الفضائح التي تطول رئيس وزراء كيان الاحتلال بسبب علاقاته غير القانونية مع عدد من المؤسسات بهدف تحقيق مصالحه الشخصية أو توفير الدعم غير القانوني له في معاركه السياسية. وفي هذا السياق قال «راديو إسرائيل»: إن شرطة الاحتلال استجوبت رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس بشأن معاملاته مع أكبر شركة اتصالات إسرائيلية في واحدة من ثلاث قضايا فساد تلقي بظلالها على مستقبله السياسي.
وتوقفت سيارة تقل ضباط شرطة عند مدخل المقر الرسمي لنتنياهو بينما طالبته مجموعة من المحتجين بالاستقالة على خلفية التحقيقات.
وامتنعت الشرطة عن التعليق لكن «راديو إسرائيل» قال: إنه جرى استجواب نتنياهو بشأن تهم عن منحه مزايا من جهات تنظيمية لشركة الاتصالات الإسرائيلية (بيزك) مقابل الحصول على تغطية إعلامية إيجابية في موقع إخباري يسيطر عليه مالك الشركة.
وفي شباط أوصت شرطة الاحتلال بتوجيه الاتهام لنتنياهو بالرشوة في قضيتين أخريين. وما زال المدعي العام الإسرائيلي يدرس إن كان سيوجه الاتهام له.
وفي التحقيق الأول المعروف بالقضية 1000 يشتبه في أن نتنياهو تلقى رشا فيما يتعلق بهدايا من رجال أعمال أثرياء تقول الشرطة: إن قيمتها تصل إلى 300 ألف دولار تقريباً.
ويشمل التحقيق الآخر المعروف بالقضية 2000 مخطط للحصول على تغطية إيجابية في أكبر صحف إسرائيل عن طريق عرض اتخاذ إجراءات للحد من توزيع صحيفة منافسة.

وكالات