14 شخصاً من عائلة واحدة ضحايا مجزرة جديدة لـ«التحالف الدولي» … «الحربي» يغير على الدواعش في البادية الشرقية لدير الزور

| الوطن – وكالات

بينما جدد سلاح الجو السوري غاراته على أهداف لتنظيم داعش الإرهابي على اتجاه البادية الشرقية لمحافظة دير الزور وأوقع إصابات مباشرة في صفوف التنظيم ارتكب طيران «التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة بحجة محاربة داعش، مجزرة جديدة في قرية تل الشاير في الحسكة تسببت باستشهاد وجرح 14 مدنياً من عائلة واحدة. وأوضح مصدر عسكري في حمص لـ«الوطن» أن الطيران الحربي السوري جدد غاراته على أهداف لتنظيم داعش الإرهابي على اتجاه سد المعيزيلة ومحيط منطقة حميمة وامتداد المنطقة الواصلة إلى الحدود الإدارية المشتركة مع محافظة دير الزور في البادية الشرقية للمحافظة وأوقع إصابات مباشرة في صفوف التنظيم.
إلى ذلك، وبعد أقل من 24 ساعة على ارتكابه مجزرة في قرية خويبيرة بريف الحسكة الجنوبي، أفادت مصادر أهلية وفق وكالة «سانا» للأنباء، بأن طائرات تابعة لـ«التحالف الدولي» قصفت فجر أمس منازل المدنيين في قرية تل الشاير بريف الحسكة الجنوبي الشرقي ما أسفر عن استشهاد 12 مدنياً وإصابة اثنين آخرين هما فيصل الباشا وطفله وجميعهم من عائلة حسون الباشا.
في الأثناء، أعلن أحد أبرز مسؤولي «قوات سورية الديمقراطية – قسد» المدعو، حسام العواك انشقاقه من صفوفها، بسبب ممارساتها ضدّه من مداهمة منزله واختطافه هو وزوجته وفرض «الإقامة الجبرية» عليهما، واعتبر، أن «قسد لا تمثل الشعب الكردي».
إلى ذلك، تحدثت مصادر إعلامية عن اشتباكات بين «قسد» وداعش في محيط بلدة هجين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي وسط قصف متبادل بين الطرفين.
في الغضون، قتل وأصيب عدد من مسلحي «قسد» بسبب انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانت تقلهم قرب قرية جديد عكيدات بريف ديرالزور الجنوبي الشرقي.
من جانب آخر، أغلقت «قسد» الطريق بينها وبين قوات الجيش العربي السوري شرق مدينة الرقة شمالي شرقي سورية.
ونقلت تقارير إعلامية معارضة أن «قسد» أغلقت الطريق الواصل بين قريتي العكيرشي وحوايج شنان، بعد إطلاق الجيش النار على مناطق سيطرتها، وسط استنفار من الطرفين.
ويأتي التوتر الأمني بين الطرفين تزامناً مع إعلان أحزاب كردية و«مجلس سورية الديمقراطية»، استعدادهم لخوض مفاوضات مع الدولة السورية في دمشق من دون شروط مسبقة. في الأثناء، ترددت أنباء عن وصول مجموعة من جنود القوات الإيطالية إلى ضفة الفرات اليسرى شرقي دير الزور.
وأكد الناشط المعارض «تاج العلاو»، وفق مصادر إعلامية معارضة، أن قرابة 50 عسكرياً إيطالياً دخلوا إلى حقل «التنك» النفطي في الريف الشرقي لدير الزور، قادمين من الحسكة وهم يرفعون العلم الإيطالي على عربات «همر» عسكرية أميركية. وأشار «العلاو» إلى وصول هذه المجموعة من الجنود الإيطاليين إلى الحسكة منذ أسبوع تقريباً، مؤكداً أنهم شاركوا في معارك «الدشيشة» المحتدمة قرب الحدود مع العراق. من جهة أخرى، أصدرت ما يسمى «لجنة الدفاع الذاتي» في «قسد» بلاغاً عاماً ينذر جميع الذكور في منطقة الطبقة، ممن ولدوا بين عامي 1990 و2000، بضرورة مراجعة مراكز «الدفاع الذاتي» قبل حلول تاريخ 20 آب 2018، وإلا عرضوا أنفسهم لعواقب التأخير.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!