رئيس نادي الطليعة المهندس خالد زكية: تفرّغت للنادي وسأعيد الطليعة إلى مكانه بين الكبار

| حماة- عمار شربعي

يوماً بعد آخر يزداد نشاط المهندس الجديد لنادي الطليعة رجل الأعمال المعروف خالد زكية الذي دخل نادي الطليعة من أوسع أبوابه من خلال عملية ترميم معقدة للإدارة كانت أشبه بالولادة من الخاصرة ولأن العبرة بالخواتيم فقد اعتبر الكثيرون أن تأخر الترميم صب في مصلحة النادي بعد مطالبات جماهيره بالمهندس الذي قد يرسم مخططاً تنظيمياً جديداً لكرة الطليعة.
وقال زكية: ثقة القيادتين السياسية والرياضية بي وتكليفي رئاسة النادي شرف كبير، سأحافظ عليه لأن الطليعة يعتبر قاعدة جماهيرية واسعة وعلى كل محب للنادي أن يقف بجانبه ليتسنى لنا جميعاً النهوض بالنادي وسأعمل كل ما بوسعي مادياً وإدارياً وخدمياً للوصول بالنادي لمكان يليق به بين الكبار، لأنه باختصار شديد لم تعد نتائج فريق الكرة في مواسم سابقة تتناسب مع حجم النادي ولن نقف مكتوفي الأيدي حيال ذلك وسنعمل من خلال إستراتيجية واضحة مادياً وتنظيمياً ولا مكان للمتهاونين بالنادي وعلى كل عضو من أعضاء اللجان المنبثقة عن الإدارة تفعيل دوره بشكل مناسب لأن العمل قد يعوقه أي مقصر وسأتابع بنفسي جميع الأعمال لنصل فعلياً لشكل خلية النحل التي تنتج العسل دون كلل أو ملل.

استثماراتنا قليلة

نسعى إلى تنشيط وتفعيل الاستثمارات التابعة للنادي وذلك بالتنسيق مع الاتحاد الرياضي لنصل لدرجة الاكتفاء الذاتي مستقبلاً فليس من المعقول، والحديث للزكية، أن ينتظر النادي في كل عام المساعدة من داعميه وهذا الأمر يعوق سير العمل في جميع الألعاب ويشكل عائقاً صلباً في مسيرة تطور النادي.
تحدثنا مع اللواء موفق جمعة بخصوص قطعة أرض بجانب النادي وهي على ملاكه التنظيمي سنقوم باستثمارها على وجه السرعة، وسنحاول إنجاز استثمار ضخم يغطي احتياجات النادي بشكل كبير من خلال تفعيل استثمار قطعة الأرض بجانب نادي الفروسية والتي تبلغ مساحتها 44 دونماً علماً أن النادي حصل على الموافقة من قبل وسنشكل لجنة لدراسة الموضوع بالتنسيق مع المعنيين بالأمر، وما أطمح إليه صراحةً وأعمل على دراسته بشكل فعلي تأمين فرص عمل لبعض محبي النادي الذين يبحثون عن عمل لتأمين احتياجاتهم المعيشية.

ترميم عقب ترميم

عملية ترميم الإدارة دارت حولها الكثير من إشارات الاستفهام وعلامات التعجب بعد ظهور أسماء جديدة بعيدة عن العمل الرياضي، الأمر الذي أثر إلى حد كبير في آلية عمل الإدارة الجديدة بهذا الخصوص فأجاب رئيس النادي: هذا الحديث صحيح فبعد ترميم الإدارة بأربعة أعضاء جدد لاحظنا أن فراغاً كبيراً ظهر بغياب عضوين داعمين وهما أسعد حلوم وعبد الكريم السبسبي وسنعمل بالتشاور مع القيادة الرياضية لإعادة ترميم وتدعيم الإدارة بعضوين داعمين بدلاً منهما وذلك من أجل تأمين الجانب المادي وسنسعى لاستقطاب داعمين للنادي وقد شعرت برغبة كبيرة من زملائي المهندسين وتجار العقارات لدعم النادي الذي هو بالنهاية لمحافظة حماة مدينة وريفاً.

طموحات كبيرة

نصحني بعض المقربين مني ألا أكشف عن طموحي أمام جماهير النادي كي لا يصبح خطاً أساسياً أطالب بالوصول إليه وأنا أقول بصراحة لم أقبل برئاسة النادي لمجرد المنصب فقط، لدي طموحات كبيرة أسعى لتحقيقها تخدم النادي وتحقق قفزة كبيرة من جوانب عديدة خدمية ومادية وفنية وتربوية أيضاً وسنعمل على إعادة هيكلة الفئات العمرية في جميع الألعاب وسنتعامل مع كل الألعاب كما نتعامل مع كرة القدم سنعتمد على تربويين وفنيين لإنشاء جيل جديد متطور ذهنياً وبدنياً وفنياً وقد باشرنا العمل بتدعيم عملية التدريب أولاً من خلال تأمين كل المستلزمات الأساسية من كرات ولباس وتجهيزات أخرى، وقد أجتمع بالقريب العاجل مع خبرات النادي لإيجاد خطة عمل تتناسب مع طموحاتنا في إعادة هيبة نادي الطليعة، وبالنسبة لفريق الكرة الذي سيشارك بالدوري الجديد والذي يترقبه جمهور النادي فقد تعاقدنا مع لاعبين مميزين وكادر خبير وأعتقد أن سقف طموحنا لا نهاية له وسنعمل في الحد الأدنى لنكون بين الثلاثة الكبار.

الطليعة أولاً

كشف المهندس أن العمل المنفرد لن يحقق نجاحاً ملموساً قائلاً: سأبذل قصارى جهدي للتواصل مع رؤساء الطليعة السابقين الذين قدمون مالاً وجهداً في السنوات السابقة ومن الحكمة أن نستفيد منهم نجسد إيجابياتهم ونبتعد عن أخطاء قد يكونون وقعوا بها عن غير قصد، وهدفي الوحيد هو نجاحي برئاسة النادي ونجاحي يعني الارتقاء بالنادي لدرجة عالية ومما لا يعرفه أحد فقد اتخذت شعاراً لنفسي وهو الطليعة أولاً وتركت كل أعمالي في البناء وتجارة العقارات ليديرها ابني وفرغت نفسي لخدمة الطليعة الذي ينتسب له كم هائل من شباب المحافظة وهم بحاجة لاهتمام وجدية، وسأعمل انطلاقاً من مقولة الرئيس الخالد حافظ الأسد «إني أرى في الرياضة حياة».

وللإعلام دور فعال

لم يخف رئيس النادي رغبته الكبيرة بالتواصل المباشر مع الكوادر الإعلامية في المحافظة مؤكداً أن للإعلام المتطور دوراً أساسياً في نجاح أي عمل وأضاف: سنتواصل مع جميع وسائل الإعلام للوصول للهدف الذي يرضينا ويرضي جماهيرنا، وما قام به إعلامنا الوطني في ظل الحملة الشرسة على وطننا الحبيب دليل واضح على مصداقية ونجاح إعلامنا الوطني بكل اختصاصاته وأتوجه بالشكر الكبير لصحيفتكم المميزة «الوطن» صحيفة كل مواطن سوري يعشق الوطن وقائده وجيشه وشعبه.

كلمة أخيرة

ختم الزكية حديثه بقوله: أتمنى على جماهير النادي أن ترتقي بنشاطها وفكرها لدرجة الثقافة وأن تبتعد عن التوترات وأن تقف بجانب النادي وأن تجسد انتماءها للنادي بالعمل والنشاط والابتعاد عن الانتماء لأشخاص لأن النادي لجميع أبناء المحافظة ولن أبخل بقطرة عرق أو جهد أو مساعدة مادية في سبيل النادي.

خالد زكية في كلمات

من مواليد حماة 1961 درس الهندسة المعمارية في دمشق وتخرج عام 1983رب أسرة لثلاثة أولاد، يعمل في تعهدات البناء وتجارة العقارات، يعتبر من أهم داعمي الطليعة وساند مالياً عدة إدارات للطليعة، كان أول حضور له في دوري أبطال العرب 2007 ورافق الطليعة إلى المغرب ولعب دوراً كبيراً في إعادة الدولي خالد مبيض للطليعة إياب الموسم الماضي.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!