تحركات لـ«التحالف» في الرقة.. ووفد كردي لـ«الحوار» في موسكو … واشنطن: تركيا حليف وثيق ومصممون على إتمام «خريطة طريق» منبج

| الوطن – وكالات

في موقف أميركي عدواني آخر، وصل رتل أميركي يضم عدّة آليات عسكرية من مناطق شرق الفرات إلى القاعدة العسكرية الأميركية، في قرية السعيدية غرب مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.
التعزيزات الأميركية دعمتها تصريحات خرجت عن البنتاغون على لسان الناطق باسمها روب ماننغ، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي أكد فيها أن بلاده تعمل مع تركيا على إتمام وتبسيط «خريطة الطريق» الخاصة بالوضع في مدينة منبج، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تعتبر تركيا حليفاً وثيقاً، وتحترم مخاوف أنقرة الأمنية.
وأضاف: «إن مسألة تسيير الدوريات المشتركة مع تركيا تحتاج إلى فترة زمنية، فهذه الخطوة بحاجة إلى النضوج، لا يمكننا الزج بأمن المنطقة في الخطر».
التحركات الأميركية لم تتوقف عند حدود «منبج» حيث ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن وفداً من «التحالف» زار برفقة مسلحين من «وحدات حماية الشعب» الكردية أمس، مدينة الرقة، واجتمع مع أعضاء ما يسمى «مجلس الرقة المدني»، وناقشوا معه الأوضاع الأمنية ومشاريع تتعلق بإعادة الإعمار، كالمشاريع الخدمية ومنها الكهرباء.
إلى ذلك دعت رئيسة الهيئة التنفيذية لـ«مجلس سورية الديمقراطية – مسد»، إلهام أحمد، المنظمات العاملة في شمال البلاد إلى مواصلة العمل الإنساني والخدمي، وبحسب وكالة «هاوار» الكردية، فقد اجتمعت أحمد مع ممثلي المنظمات العاملة في الشمال لمناقشة التطورات الأخيرة وحض تلك المنظمات على مواصلة العمل، وخاصة في أعقاب المحادثات التي جرت بين «مسد» والدولة السورية في الـ26 من تموز الماضي.
وخلال الاجتماع شرحت أحمد طبيعة لقائهم في دمشق، وأكدت أنه لم يتناول سوى الوضع الخدمي والإنساني والذي يهم المواطن بالدرجة الأولى، وعدم تأثر أو إعاقة عمل المنظمات العاملة في المنطقة عما سينجم عن اللقاء.
وذكرت، أن «النقاش دار حول إمكانية التعاون في المجال الصحي والموارد المائية بالنسبة إلى مدينة الطبقة، والوضع التعليمي في منبج، ولم ترد مفاوضات بخصوص مدينة الرقة بشكل قاطع».
في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، ناقش مع وفد الاتحاد الدولي للجمعيات الكردية تطورات الوضع في سورية والعراق.
وجاء في بيان وزارة الخارجية الروسية أنه «قام أفراد الوفد بالإعلام عن نتائج اجتماع الجمعية التأسيسية للاتحاد الدولي للجمعيات الكردية في موسكو يوم 4 آب، وأعطوا تقييماً عالياً لمستوى التعاون والتضامن بين الجمعيات الكردية غير الحكومية بما في ذلك في روسيا وآسيا الوسطى»، مشيراً إلى أنه جرى التركيز على المسألة الكردية في إطار تطورات الوضع في العراق وسورية.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!