المدرب عامر جديد لـ«الوطن»: نعمل بعيداً عن الأضواء ونتمنى دعم الإعلام

| حلب – فارس نجيب آغا

عندما تلتقي ذلك المدرب الوطني المندفع تشعر بقيمة الفخر الذي ينتابك وهو الذي سخر كل طاقته من أجل إعلاء سمعة بلده في وقت بتنا بحاجة إلى شرفاء كهؤلاء يسطرون العديد من البطولات تحت راية الوطن وفي بلاد الخليج تحديداً، ويسعون جاهدين لتقديم صورة مثالية عن سورية التي نزفت كثيراً، وتبادلاً للوفاء هناك من يضمد جراحها من خلال مثابرته وعمله وما أجمل أن يعزف النشيد العربي السوري في سماء تلك الدول بالذات، لكن ما يؤخذ على مشروع الجالية السورية لكرة القدم الذي انطلق منذ سنوات في رحاب دولة الكويت عدم إلقاء الضوء عليه ومنحه فسحة على قنواتنا الفضائية لنرد شيئاً من الجميل لتلك المجموعة التي عملت ومازالت تعمل وتجاهد في الإبقاء على مشروعها براقاً وعدم دفنه وهذا بلا شك يحتاج لدعم كبير من القيادة الرياضية التي بالشكل العام شجعت على ذلك لكن يجب عدم اقتصار الموضوع على الدعم المعنوي فقط بل يجب اتباع خطوات أخرى من خلال تقديم تجهيزات وتسهيلات وبقعة ضوء أكثر لفريق الجالية السورية بالكويت لأنه مبعث فخر واعتزاز لكل الرياضيين فضلاً عن كونه محطة جيدة لرياضتنا ممثلة بهذا المنتخب الذي بات حجر أساس، المدرب عامر جديد وعبر حوار جمعنا معه فرد لنا شريط الذكريات المرصع بعدد من البطولات التي حازها أبناء سورية هناك بمشاركتهم وحضورهم الفعال مع بصمات تركت في أغلب المسابقات معرجاً في سياق حديثه على ضرورة الدعم الإعلامي بالمقام الأول معرباً عن أسفه لهضم حق من يعملون فهم متطوعون من دون أي مكاسب شخصية لذلك وجب التصويب عليهم من خلال فلاشات بين الحين والآخر حتى يشعروا بمدى الاهتمام وهذا ما يمنح الجميع دفعاً هم بحاجة ماسة إليه ليشاهد أبناء الوطن تفوق أشقائهم هناك.

مشاركة وبطولات
عامر جديد بدأ حديثه بالعودة قليلاً للخلف من خلال انبثاق فكرة تأسيس منتخب الجالية السورية ويعود ذلك لعام 2015 من خلال تجمع لنخبة من اللاعبين السوريين الهواة حيث بدأنا بفترة تحضير لعدة أشهر مع إجراء لقاءات ودية بهدف تمكين المنتخب من الدخول بمعترك المسابقات في الكويت وفي مقدمتها بطولة السفارات المعتمدة، وقد تركنا بصمات ونتائج تليق باسم بلدنا خلال السنوات التي خلت وأحرزنا بطولة الجالية السورية التي شارك فيها عدة فرق كما أحرزنا المركز الأول في بطولة السفارات عام 2016 بمشاركة 14 منتخب جالية تحت إشراف السفارة البريطانية وأكاديمية إيفرتون الراعي الرسمي حينها وتلك من أهم البطولات كونها كانت انطلاقة لنا وعدنا لنخطف لقب بطولة الجاليات من جديد المنظمة من قبل السيد تامر بلبيسي رئيس قناة زنوبيا بمشاركة 24 فريقاً وقد تغلبنا في النهائي على منتخب الجالية المصرية كما نلنا المركز الثاني في بطولة ناصر العتيبي عضو مجلس الأمة وخسرنا النهائي مع منتخب مصارف الكويت الذي ضم حينها عدداً من لاعبي الأندية الكويتية المحترفة وحققنا لقب الوصافة ببطولة محافظة الجهراء، وعدنا لنخطف لقب بطولة العوضي للجالية بنظام الدوري ذهاباً وإياباً بمشاركة 8 منتخبات وحققنا الفوز بجميع المباريات وهيمنا على جميع الجوائز الفردية حيث حصلت شخصياً على لقب أفضل مدرب ونال محمود سويدان لقب الهداف وأحمد فاضل لقب أفضل لاعب.

بطاقة شكر
من خلال حوارنا لمسنا مدى التأثر في بعض النقاط ومنها غياب قضية الدعم لمنتخب الجالية ولجميع مفاصله وأكد الكابتن عامر جديد أن كل شيء يجري بمساعي وجهود شخصية ولا يوجد أي راع أو ممول وهو شيء نحن بأمس الحاجة له خاصة أننا نلعب بهدف حصدنا البطولات تحت علم الوطن وهذا الشيء ليس بمنية على أحد بل واجب يحتم علينا أن نقدم كل ما نملك كرد الجميل لوطننا الغالي ومن خلال تواصل الكابتن عامر مع رئيس البعثة الدبلوماسية في السفارة السورية بالكويت الدكتور غسان عنجريني ورئيس منظمة الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة ما أثمر عن تشكيل لجنة رياضية برئاسة الكابتن معتز السوسي هدفها دعم وتفعيل الأنشطة للجالية السورية بكل الألعاب وطبعاً الشكر هنا موصول لجميع من كانت له أياد بيضاء في إطلالة هذه اللجنة وقد خلص ذلك لتشكيل فريق شباب وناشئين بكرة القدم رغبةً بتوسيع اللعبة ومنح جميع الموهوبين فرص المشاركة باسم الوطن.

دعم خاص
علاقتي مع نادي الجيش جذورها متينة جداً عبر التواصل مع مدير الإعداد البدني اللواء ياسر شاهين الذي يتابع ويدعم منتخب الجالية السورية معنوياً، وتوطدت هذه العلاقة بشكل كبير مع مرور الأيام ونحن بدورنا لا نقصر على الإطلاق عندما يحضر فريق الجيش للكويت ونكون أول المستقبلين له ولا نستثني أيضاً رئيس نادي الجيش العميد محسن عباس وقد تم منحي مؤخراً كتاب ترشيح لخوض الدورة التدريبية الآسيوية للمدربين (C) التي ستقام في حلب خلال الفترة القادمة ناهيك عن تقديم كل سبل المساعدة بحل جميع المعوقات الشخصية التي تواجه جميع أفراد منتخب الجالية.

ثقة وأمنية
طبعاً لكل إنسان طموح يسعى إليه وما دمت اخترت عملي النابع من محبة كرة القدم فلا بدل لي من السعي لتطوير نفسي وقد خضت مؤخراً الدورية التدريبة (D ) التي أقيمت بحلب والتي تخولني دخول الدورة الآسيوية (C) وكل ذلك حصل بدعم من إدارة نادي الجيش التي لم تقصر على الإطلاق وطبعاً لا بد من توجيه الشكر للقيادة السياسية والرياضية في دمشق لمنحي الثقة في قيادة منتخب الجالية عبر تولي المسؤولية ونأمل من اللـه أن نكون خير ممثلين للوطن.

أصحاب البطولات
لوحة الشرف لمنتخب الجالية التي ضمت عدداً كبيراً من اللاعبين نذكر منهم: محمود سويدان، أحمد فاضل، عامر قطف، لؤي العلي، أحمد العيادة، معاوية السلطان، معاذ علوش، عبد اللـه طلال، علي المسالمة، عبد العزيز المطني، مالك إسماعيل، أحمد عباس، والجهاز الفني عامر جديد مدرباً، أدمون عيد مساعداً للمدرب، سامي السالم مدرباً لحراس المرمى، سالم عاشور إدارياً، حسام نايف مشرفاً.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!