طهران: واشنطن أصبحت مشلولة وعاجزة في المنطقة

| وكالات

أعتبر نائب قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني العميد إسماعيل قاآني، أن أميركا بعد حربي العراق وأفغانستان أصبحت مشلولة وعاجزة في المنطقة، مشيراً إلى أن الأميركيين عمدوا بعد ذلك إلى إطلاق التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق بتعبئة فكرية من السعوديين.
ولفت قاآني خلال منتدى تكريمي في ذكرى شهداء محور المقاومة، وفق وكالة «تسنيم» الإيرانية، إلى أن إخفاق الأميركيين في تحقيق مخططاتهم ومشاريعهم في المنطقة جاء رغم وجودهم وحروبهم فيها لم يحصدوا سوى المهانة وعدم المصداقية.
وقال: إن أميركا وبعد حادثة 11 أيلول عام 2001 شنت حربين كبيرتين في العراق وأفغانستان وجاءت بالآلاف من قواتها مع معدات عسكرية ضخمة، إلا أنه وبعد 17 عاماً من هاتين الحربين أصبحت أميركا مشلولة وعاجزة في المنطقة، مشيراً إلى أن الأميركيين عمدوا بعد ذلك إلى إطلاق التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق بتعبئة فكرية من السعوديين.
وشدد نائب قائد فيلق القدس على أن المقاومة الراسخة هي التي مكنت خلال العقود الماضية من التصدي بشموخ للأعمال الشريرة الشاملة التي تقوم بها أميركا والكيان الإسرائيلي وحلفاؤهما، لافتا إلى أن ما جرى خلال الأعوام الـ15 الماضية هو أنه كلما زاد العدو من هجماته تصاعدت المقاومة الشعبية تبعا لذلك.
من جهته، أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب اللبناني نواف الموسوي، أن انتصار سورية على الإرهاب وداعميه أزال الخطر عن لبنان والمنطقة.
وقال الموسوي في كلمة في بيروت وفق وكالة «سانا»: إن لبنان كان عرضة لعدوان صهيوني إرهابي جديد أشرس وأعنف من عدوان تموز عام 2006 لكن انتصار الجيش العربي السوري وحلفائه على الإرهاب مكن من تبديد هذا الخطر.
واستنكر الموسوي بشدة الجرائم والمجازر التي يرتكبها العدو الإسرائيلي والنظام السعودي بحق الشعبين الفلسطيني واليمني والتي تطول الأطفال والنساء.
وقال: إن الذين خبروا معنى المجازر والجرائم التي ارتكبها الصهاينة بحقنا لا يستطيعون إلا أن يدينوا بشدة السلوك الإجرامي العدواني الذي يقوم به نظام بني سعود ضد الشعب اليمني وأطفاله محملاً الإدارة الأميركية وحكومات أوروبية مسؤولية ارتكاب المجازر بحق الشعب اليمني بسبب الدعم المفتوح الذي تقدمه للعدوان السعودي على اليمن.
من جانبه، أدان النائب بمجلس النواب المصري أيمن أبو العلا بشدة الجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية في سورية وتدخلات داعميها في الشؤون الداخلية لسورية.
وقال أبو العلا بحسب «سانا»: إن ما تتعرض له سورية والمنطقة بأكملها هو حرب ممنهجة ذات أهداف سياسية مكشوفة للجميع وتتطلب تكاتفاً جاداً لمحاربة الإرهاب وداعميه، مشدداً على أهمية التوصل لحل سياسي للازمة في سورية بإرادة شعبها ودون تدخلات خارجية.
وأكد البرلماني المصري دعم مصر لمؤسسات الدولة السورية وسيادتها ووحدة أراضيها منوهاً بالعلاقات الأخوية والتاريخية التي تربط شعبي البلدين.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!