الأولى

القنيطرة خالية من الإرهاب.. والعمليات ضد «داعش» مستمرة في البادية … الجيش يبدأ عملياته العسكرية التمهيدية في إدلب

| الوطن- وكالات

على نحو متوقع قدمت المعطيات القادمة من الشمال، مؤشرات على بدء الجيش العربي السوري عملياته العسكرية التمهيدية في إدلب استعداداً لاستعادتها من جديد، وعلى حين بدا أن تعهداً ما قطعته أنقرة أمام وزير الخارجية الروسية في زيارته المؤخرة لها، يقضي بتخليها عن حليفتها «النصرة» شهدت أرياف حماة واللاذقية وحلب هدوءاً حذراً، وشى بأن فترة سماح جديدة قد أعطيت لتركيا يجري فيها عزل الإرهاب تمهيداً لاجتثاثه.
وكالة «سانا»، أعلنت أنه قد نفذت وحدات من الجيش رمايات مكثفة على تجمعات وخطوط دفاعات التنظيمات الإرهابية المتقدمة على الشريط الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب، وذكرت الوكالة، أن وحدات من الجيش، أوقعت بضربات صاروخية ومدفعية مركزة قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي «النصرة» والمليشيات المتحالفة معها، أثناء تجمعهم في بلدتي سرجة وأم رجيم بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وأشارت إلى تدمير وحدة من الجيش آليات للتنظيم والقضاء على العديد من إرهابييه بين بلدتي التح والتمانعة، بالتزامن مع تدمير مقر عمليات للمجموعات الإرهابية ومقتل من بداخله من بينهم المتزعم الإرهابي خالد الوزير الملقب «أبو عبادة».
من جانبها، ذكرت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي أن قوات الجيش نفذت رمايات مدفعية وصليات صاروخية مكثفة على مواقع وتحركات الإرهابيين في محيط سكيك بريف إدلب الجنوب.
في غضون ذلك، أفادت مصادر إعلامية معارضة، بأن محافظات حلب وإدلب وحماة واللاذقية، شهدت هدوءاً حذراً منذ ما بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، حيث لم تسجل أي خروقات وعمليات قصف واستهدافات منذ ما بعد منتصف الليل في هذه المحافظات، وذلك في أعقاب اتفاق روسي تركي لوقف إطلاق النار في المحافظات الأربع، بحسب زعمها.
وذكرت المصادر أن هذا الهدوء ترافق مع مواصلة قوات الجيش، عمليات تحشده للبدء بالعملية العسكرية التي يجري التحضر لها منذ أيام في منطقة مثلث سهل الغاب- غرب جسر الشغور- جبال اللاذقية، بغية السيطرة عليها وإجبار الإرهابيين على التراجع شمالاً نحو عمق محافظة إدلب.
على خط مواز باتت كامل محافظة القنيطرة تحت سيطرة الجيش العربي السوري، وانتشرت وحدات منه في قريتي بريقة وبئر عجم في ريف القنيطرة الغربي، كما رفع علم الجمهورية العربية السورية في بلدة جباثا الخشب.
في الغضون، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن العمليات القتالية تواصلت بين الجيش، وتنظيم داعش الإرهابي، على محاور في بادية ريف دمشق الجنوبي الشرقي، عند الحدود الإدارية مع ريف السويداء، حيث تتواصل الاشتباكات بين الجانبين في محيط منطقة تلول الصفا التي يحاصر فيها الجيش من تبقى من فلول داعش.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock