إعادة 347 نازحاً عراقياً من سورية إلى الموصل … استمرار عودة المهجرين السوريين من لبنان

| وكالات

عاد 136 مهجراً سورياً إلى البلاد قادمين من لبنان، بعد إنهاء وجود التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة على يد الجيش العربي السوري في مناطقهم، في حين أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية عن إعادة 347 نازحاً عراقياً من سورية إلى الموصل.
ونقل موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني أمس عن المركز الروسي لاستقبال وتوزيع وإقامة اللاجئين قوله في بيان: «عاد إلى سورية نهار الجمعة 136 لاجئاً بمن فيهم 40 امرأة و73 طفلاً قادمين من لبنان عبر نقطتي جديدة يابوس، والقصير»، وبلغ إجمالي عدد العائدين إلى بيوتهم خلال الساعات الـ24 الماضية 297 مواطناً.
وأشار البيان إلى أن بين العوامل التي تشجع النازحين على العودة، استمرار وحدات الهندسة التابعة للجيش في تطهير المناطق المحررة من الألغام والمواد المتفجرة.
وأوضح المركز في البيان، أن صندوق «أحمد قاديروف» الروسي الخيري، وزع 600 طقم من الملابس على اللاجئين في حرجلة قرب دمشق.
وتحدثت تقارير إعلامية متعددة عن خطة وضعتها السلطات الأردنية بالتنسيق مع الولايات المتحدة وروسيا لتأمين عودة وإعادة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.
وأقامت الحكومة السورية مركزاً متقدماً لاستقبال اللاجئين العائدين بطريقة نظامية على الحدود مع الأردن، حيث يقدم المركز خدمات لكل لاجئ سوري يقرر العودة بعد التأكد من الهويات. ونقلت تقارير إعلامية أردنية عن قناة «سكاي نيوز» عربية بأن روسيا تسعى بقوة لتسويق مبادرتها بشأن عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم، وفي هذا السياق تجرى مباحثات مكوكية لمسؤولين روس مع الدول ذات الصلة، وآخرها لقاء في موسكو جمع وزيري الدفاع الروسي والتركي.
وسبق ذلك اللقاء محادثات روسية في بيروت مع مسؤولين لبنانيين واتصالات مع الجانب الأردني.
وفي وقت سابق، اعتبر وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر عقب لقائه السفير الإيراني في دمشق جواد تركآبادي، أن هناك تعطيلاً مقصوداً من بعض الدول لعملية إعادة السوريين إلى بلدهم لأنها تحتاج لبقائهم كونها كانت تستثمر وجودهم على أراضيها اقتصادياً واجتماعيا وسياسيا وحتى عسكرياً، لافتاً إلى أن ملف إعادة المهجرين بدأ يتحول إلى طابع سياسي وليس إنسانياً، وتابعاً للصراع القائم حول «الملف السوري».
بدوره أشار تركآبادي حينها إلى أن المحادثات تركزت حول موضوع عودة المهجرين السوريين، وكيفية تسهيل هذه العودة وجعلها عودة سريعة تعيد الحياة إلى المناطق التي هجرتها بسبب الظروف التي فرضتها المجموعات الإرهابية.
من جهة ثانية، أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية في بيان نقلته قناة «السومرية نيوز» العراقية، أن «فرقها أعادت اليوم (السبت) 347 نازحا عراقيا وبواقع 74 عائلة في مخيم الهول داخل سورية»، موضحة أن اللاجئين أعيدوا بواسطة حافلات خصصتها الوزارة عن طريق منفذ الفاو التابع إلى ناحية سنونى بقضاء سنجار، وتم نقل اللاجئين إلى مخيم الجدعة الخامس الواقع جنوب الموصل.
وأشارت إلى أن دفعات أخرى من النازحين العراقيين من مخيم الهول ستصل تباعاً وفقاً لخطة وضعتها وزارة الهجرة بالتنسيق مع الجانب السوري.
وكانت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، أعلنت في وقت سابق عن إعادة 446 لاجئاً عراقيا من مخيم الهول في شرق سورية إلى الأراضي العراقية.
وبدأت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية العام الماضي خطة تهدف إلى إعادة جميع رعاياها اللاجئين إلى البلاد من مخيم الهول الذي تشير التقديرات إلى أنه يأوي نحو 6000 لاجئ عراقي معظمهم نزحوا من محافظة نينوى إبان الحملة العسكرية لتحرير المحافظة من تنظيم داعش الإرهابي والتي استمرت قرابة عشرة أشهر بين تشرين الأول 2016 وآب 2017.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!