اقتصاد

ميدا: الدعم لجميع المشاركين في المعرض وليس حكراً على أشخاص أو جهات محددة

| صالح حميدي

نفى مدير هيئة دعم الإنتاج المحلي والصادرات إبراهيم ميدا ما يروج له ضمن أروقة وأجنحة معرض دمشق الدولي من أن الدعم الصادرات سيكون لمن ينضوي فقط تحت مسميات محددة أو ينتمي لغرف أو اتحادات أو جهات محددة، موضحاً أن الدعم موجه للتصدير وليس لجهة بحد ذاتها ولكل المشاركين في معرض دمشق الدولي في دورته الستين وللمنضوين تحت اتحاد المصدرين وغير المنضوين فيه.
وبيّن ميدا أن الدعم يستوجب شروطاً محددة أبرزها وثيقة مشاركة في المعرض يضاف إليها بعض الوثائق الأخرى، أبرزها وثيقة انتساب إلى إحدى الغرف والاتحادات وسجل تجاري أو صناعي وغيرها من الوثائق الأساسية، حيث إن من تتوافر فيه الشروط يستحق الدعم بغضّ النظر عن تبعيته واختصاصه ومجالات عمله.
هذا وافتتحت الهيئة مركزاً دائماً للمنتجات السورية المعدة للتصدير تنفيذاً لتوجهات وقرار الحكومة بهذا الخصوص وتحت إشراف وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ممثلة بالهيئة على اعتبار أنها تتمتع بجناح كبير على أرض مدينة المعارض، حيث قدم دعماً لوجستياً كبيراً عبر التواصل مع جميع الفعاليات الاقتصادية حتى توصلت إلى مرحلة إعداد جناح على مساحة 1200 متر مربع تم تقسيمه إلى قطاعات المنتجات المختلفة النسيجية والغذائية والكيماوية والبتروكيماوية ومنتجات أخرى كالأدوية والسيراميك والحجر الصناعية والسجاد.
ولفت ميدا إلى أن المركز يتصف بمساحات عرض كبيرة مشغولة بمختلف الصناعات والمنتجات المحلية التي تتصف بالتنوع والتوسع يضاف إليها مشاركة اتحاد الحرفيين وتتمتع المنتجات بالجودة العالية والحاملة لماركات تصديرية معروفة ومنها ما يحمل سمعة مشهورة ومقدرة على التنافسية العالية ولها باع طويل في الصادرات سابقاً.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock