قيادي من «النصرة» في إدلب يعطل «صواريخ كيميائية» ويهرب إلى تركيا!

| وكالات

بعد إعلان موسكو عن اتفاق الإرهابيّين في إدلب على سيناريو هجوم «كيميائي»، كشفت تقارير إعلامية عن هروب قيادي في تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي إلى تركيا، بعد تعطيله منظومة إطلاق صواريخ سامة لا تزال بريف المحافظة.
وكشف مصدر، في تصريح نقلته قناة «الميادين» أمس عن هروب قيادي من «النصرة» من جسر الشغور بريف إدلب إلى تركيا يشرف على تعديل صواريخ تحمل موادّ كيميائية.
وبحسب المصدر، فإن القيادي هرب بعد تعطيله منظومة إطلاق صواريخ سامة لا تزال في قرية حلوز بريف جسر الشغور.
وقد جرى تعديل هذه الصواريخ بحيث تحمل موادّ سامة تقتل من يستنشقها.
جاء ذلك بعدما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الإرهابيّين اتفقوا في اجتماع بإدلب على سيناريو هجوم كيميائي لتحميل دمشق مسؤوليته وأنه سيكون جاهزاً للتنفيذ بدءاً من مساء أمس الأحد.
وأوضحت الوزارة أن الإرهابيين يعتزمون تصوير مشاهد «الهجوم الكيميائي» المفبرك في أربع بلدات، لافتة إلى أن السيناريو سيكون جاهزاً للتنفيذ بدءاً من مساء أمس (الأحد) وسينفّذون ذلك فور تلقيهم إشارة من رعاتهم في الخارج. وفي وقت سابق نقلت «الميادين» عن مصادر أهلية بريف إدلب مشاهدة نشاط ملحوظ لعناصر «منظمة الخوذ البيضاء» الإرهابية، في سجن جسر الشغور والذي يحتوي على مستودعات لمواد سامة والتجهيز لــ«مسرحية الكيميائي» هناك.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!